اشتعال الخلاف بين الكاتبة سارة آل الشيخ وعبدالرحمن اللاحم.. والأخير يهدد باللجوء للقضاء ما لم تحذف تغريداتها

شهد موقع التدوينات القصيرة “تويتر” خلافًا حادًا بين المحامي عبدالرحمن اللاحم والكاتبة والروائية سارة علي آل الشيخ بسبب قضية “عملاء السفارات”، ولم يُحل الخلاف بينهم بشكل ودي بل وصل للقضاء.

وأعلن المحامي عبدالرحمن اللاحم، أن تهديداته الشهر الماضي للكاتبة والروائية سارة علي آل الشيخ، وجدت طريقها إلى القضاء، عندما تساءل عبر تغريدة موجهة للكاتبة عما إذا كانت قد تبلغت بالدعوى القضائية التي وعد برفعها ضدها.
فيما لم يحدد المحامي اللاحم شكل الدعوى والمحكمة التي تنظرها، وقالت الكاتبة آل شيخ في ردها “ممكن ينتظرون حتى أبلغ سن الرشد، إلا عملاء السفارات مغرر بهم وإلا هم فعلًا كان لهم يد في خيانة الوطن، من يدافع عن مجرم في القانون عندكم، لا يقل جرم عن المجرم نفسه، الأمر الملكي رقم 44 على ماذا ينص، مجرد استشارات بما أنك محامي”.
وكان اللاحم قد هدد آل الشيخ برفع دعوة قضائية ضدها مالم تحذف إحدى تغريداتها التي كتبتها في حسابها بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، والتي ذكرت فيها اسمه الصريح واتهمته بالدفاع عن الفاسدين والتجرد من الأخلاق.
وقالت آل الشيخ في تغريدتها “نايفكو سعاد الشمري طراد الأسمري ووليد الظفير وعبدالرحمن اللاحم ما يدافعون إلا عن كل فاسد، الوطنية عندهم التجرد من الأخلاق، أنا ضد التشدد وضد الانحلال، ديننا دين وسطية لا يعترف بانحلال ولا بتشدد، جعلوا المتابع في حيرة من أمره، المتشدد حول الحياة إلى جهنم، والمتحرر حول الحياة إلى انحلال”.
ولم تحذف آل الشيخ تغريدتها ولا اعتذرت من المحامي اللاحم، واشتد الخلاف بينهما عبر “تويتر”.