اعلان

بالفيديو: قصة الناقة التي بركت أمام منزل الشاعر سعد بن جدلان يوم وفاته حزناً عليه

Advertisement

روى شقيق الشاعر الراحل سعد بن جدلان كيف كان شقيقه يعشق الإبل ويقضي الكثير من الوقت بجانبها، حتى ارتبطت حياته بها وأصبحت رؤية ناقته بمثابة جزء من برنامجه اليومي.

وقال علي بن جدلان في لقاء له ببرنامج “الراحل” على قناة”روتانا خليجية” أمس الإثنين، إن شقيقه كان يدخل وسط الإبل دون أن يحمل معه عصا، وكان إذا رأى أحد أبنائه حاملاً عصاه يمنعه من الاقتراب منها.
وأضاف أن الإبل كانت تحب شقيقه سعد، وكانت تتجمع حوله إذا رأته يترجل من سيارته، مشيراً إلى أنه يوم وفاته جاءت ناقته وبركت أمام باب المنزل، ما لفت أنظار الناس إليها وكان دليلاً على حب الإبل له.
من جانبه، روى مذكر بن سعد بن جذلان أن والده كان يوصيهم بالإبل، وقال لهم قبل موته: “الله الله في الإبل يا عيال”، وكرر هذه العبارة 3 مرات.
وكشف منشد يدعى حسين آل البيد أن الراحل كان لديه ناقة اسمها “مصباح” يحبها كثيراً، وذات يوم جاءه رجل أعمال وطلب شراءها لكنه رفض رفضاً قاطعاً، مبيناً أن بن جدلان كان إذا ذهب إلى الرياض لا يجلس فيها أكثر من ثلاثة أيام ثم يعود مجدداً إلى إبله.