داعية مصري يثير الجدل: الصوم ليس فرضا على من راتبه أقل من 500 دولار

أثارت فتوى بجواز الإفطار لمن يقل راتبه عن 500 دولار أطلقها أحد الدعاة جدلا واسعا في الأوساط المصرية ،خاصة بعد أن أفتى بوجوب الصوم على الأغنياء دون الفقراء. وأطلق الداعية مصطفى راشد، رئيس ما يسمى الاتحاد العالمى لعلماء الإسلام من أجل السلام، بأن الصيام فرض على الأغنياء فقط أما بالنسبة للفقراء فهو تطوع .

وبحسب ما نقله موقع قناة الحرة أنه أجرى حسابات بالنسبة للمواطن المصرى ووصل إلى نتيجة مفادها أن الصيام ليس فرضا على كل مصرى يقل راتبه عن 500 دولار شهريا، وشرح أن الفقير، هو الذى لا يملك قوته وقوت أسرته لمدة شهر والذى لا يملك منزلا، والذى لا يملك دابة، وهى تعادل سيارة فى وقتنا الحالى. وبموجب هذا التعريف، أجرى راشد حساباته وتبين معه أن المصرى الفقير هو من لا يمتلك دخلا شهريا ثابتا يعادل 750 دولارا، وقال لموقع الحرة إنه أخذ بالأحوط واعتبر أن الفقير هو من يجنى أقل من 500 دولار. لكن تصريحات راشد واجهت انتقادات عديدة، منها تصريح عضو مجمع البحوث الإسلامية عبد الله النجار الذى أكد أن ما قاله راشد ليس له ما يسانده فى القواعد الشرعية، مؤكدا أن القرآن فرض الصيام دون أن يقصره على الغنى أو الفقير .