“قطر” تعلنها صراحة: “نرفض أي عمل عسكري تجاه إيران”.. وهذا ما قاله وزير دفاع الدوحة في سنغافورة

قال وزير الدفاع القطري، خالد العطية، إن الدوحة لن تكون طرفا في أي صراع مع طهران، وذلك خلال رده على سؤال عن إمكانية نشوب حرب بين الولايات المتحدة وإيران، وامتلاك واشنطن قاعدة جوية كبيرة في قطر. وأكد العطية، خلال مؤتمر أمني دولي في سنغافورة، أنه يجب إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران، والتمسك به، لافتا إلى أن الدوحة لن تنجر إلى أي صراع مع طهران ولا تفضل استخدام القواعد القطرية لشن غارات جوية على إيران.

وأضاف: “إذا حاول أي طرف ثالث دفع المنطقة أو بعض دول المنطقة إلى حرب في إيران سيكون الأمر خطيراً للغاية”. وتجاهل الوزير القطري، الحديث عن تدخل إيران في شؤون الدول العربية ودورها في زعزعة استقرار المنطقة، وركز حديثه على أنها دولة جارة يجب الحوار معها، مضيفا: “ينبغي على الجميع أن يظلوا متمسكين بالاتفاق النووي، وأن يتقدموا من خلاله”. يأتي هذا الموقف، في ظل التقارب بين الدوحة وطهران، عد مقاطعة الدول الأربع لها بسبب دعمها “الإرهاب”، وهو التقارب الذي استفادت منه إيران سياسيا بتبادل الزيارات الرسمية.