أبرزها سلاح الجريمة.. مفاجآت جديدة في مذبحة الرحاب بالقاهرة.. وقرار عاجل من النائب العام!

أصدر النائب العام المصري، المستشار نبيل صادق، السبت قرارا بانتداب لجنة ثلاثية برئاسة رئيس الطب الشرعي، لإعداد تقرير كامل بشأن واقعة مذبحة الرحاب، التي راح ضحيتها أسرة كاملة مكونة من 5 أفراد.

وجاء نص بيان النائب العام، كالتالي “إنه في إطار استكمال التحقيقات التي تجريها النيابة العامة، وبعد أن استمعت النيابة العامة إلى شهود الواقعة من أقارب المتوفين، والمتعاملين معهم، والجيران وأمن المنطقة المحيطة بالفيلا، والذين بلغ عددهم 46 شاهداً، أصدر النائب العام قراره بانتداب لجنة ثلاثية من خبراء الطب الشرعي، برئاسة كبير الأطباء الشرعيين لإعداد تقرير بشأن الواقعة، وتقديمه للنيابة العامة فور إعداده”.
وكشفت التحقيقات بالقضية عن تطورات جديدة أبرزها السلاح المستخدم في الجريمة، حيث تبين أنه “سلاح تدريب” مملوك للعائلة وأن الأب كان يتلقى الاتصالات ويرد عبر ” واتسآب” حتى الثالثة عصراً في يوم الحادث، إلا أنه توقف عن الرد في الرابعة عصرا وبعدها أغلق الهاتف.
وأفادت وسائل إعلام مصرية إن جثة الأب جاءت أقل تعفنًا من باقي أفراد الأسرة، وأنه فارق الحياة بعد الجثث الأربع بساعات قليلة، بالإضافة لعدم تعرض كلب الحراسة لأي من أنواع التخدير، وهو ما يدعم الشكوك حول أن القتلة كانوا معروفين لأفراد الأسرة.
وحسب”العربية.نت” قال أقارب الضحايا وأصدقاؤهم ” أن أفراد الأسرة كانوا يتمتعون بحب الجميع، ولم تكن لديهم خلافات مع أحد وكان الابن محمد، والابنة نورهان والأم وفاء فوزي محل تقدير الأصدقاء والجيران .
وأكد رأفت سعد أبو شنب شقيق الأب ” أن آخر اتصال هاتفي بينه وبين شقيقه، كان يوم 26 أبريل الماضي وكان شقيقه الراحل طبيعيا ولا تبدو عليه اَي مشاعر قلق أو توتر، ولم يشكُ له من شيء.
وكانت الأجهزة الأمنية بالقاهرة قد عثرت على 5 جثث لأسرة واحدة مقتولين رميا بالرصاص، بفيلا في منطقة الرحاب شرق القاهرة وذلك في مايو الماضي.