اعلان

بالصور: من ميدان المعركة.. “أب وابنه” يرويان قصص الذود عن الوطن.. والوالد يكشف سبب حصوله على الترقية!

Advertisement

جسد العريف إبراهيم غلفان خبراني، والده الذي يحمل رتبة “رئيس رقباء”، قصة فدائية للذود عن الوطن، منذ أول أيام “عاصفة الحزم” في ٦/ ٦/ ١٤٣٦؛ حيث برهن الأب وأبنه واقعيًا على حجم التضحيات التي يمكن لهما تقديمها، سبيل حماية وطنهم وحدوده بالغالي والنفيس. وروى الأب غلفان خبراني وهو من سكان محافظة العارضة، قائلا: “الشعور لا يوصف بحكم أن ولدي كان يعمل في النقاط التي لا تبعد عني كثيرًا، وكنت أخاف عليه أكثر من نفسي، وكذلك كان هو حريصًا أشد الحرص عليّ؛ لأننا في معركة واحدة”، وفقا لـ”سبق”.

وأشار إلى أن الهدف الأول هو دحر المعتدين على حدود الوطن، ولا شيء يعيقنا عن هذا الهدف، وقد قضيت فترة طويلة في ميدان المعركة، وتمكنت من تحقيق الكثير من الأهداف. وتابع: كنت (رقيب أول مجموعة قتالية)، وبعد أن أُصبت في إحدى النقاط الأمامية تمت ترقيتي إلى رتبة (رئيس رقباء) قبل شهر ونصف الشهر تقريبًا، أما ابني إبراهيم فهو حاليًا عريف، وتخصصه رامي أسلحة مضادة متعددة.