اعلان

بالفيديو.. عبدالمحسن النمر: العاصوف عمل مشرف.. وأنا فاشل في هذا الشيء وهذه لحيتي الحقيقية

Advertisement

أطل الفنان السعودي عبدالمحسن النمر على مشاهديه في الموسم الرمضاني الحالي من خلال ثلاثة مسلسلات، وهي “هارون الرشيد”، “عطر الروح”، و “الخطايا العشر”.

النمر أكّد أن الأعمال التي تعرض حالياً هي حصيلة العام بالكامل، مشيراً إلى أن توقيت عرض المسلسل ليس بيده إلا أنه قام باختيار “Theme”، أو “قالب” معين للثلاثة أدوار، وهو “الشر”، وذلك خلال استضافته في برنامج “تفاعلكم” مع الإعلامية سارة دندراوي على شاشة “العربية”.
وعن دوره في مسلسل “عطر الروح” تحديداً، قال إن الشخصية استفزته كثيراً قبل أن تستفز المشاهد، حتى إنه قرر أن يبحث عن “شكل مختلف” لهذه الشخصية، موضحاً أن “اللوك” أو “الشكل” الذي ظهر فيه هو نتيجة إعداد 4 أشهر من العمل، قائلاً: “لجأت للحلول الطبيعية، لأن هناك ضعفا في الخليج بالنسبة للماكياج”.
ولفت أيضاً إلى أن اللحية البيضاء التي ظهر فيها هي لحيته الحقيقية، ولكنها “مصبوغة”، وعن دوره في مسلسل “هارون الرشيد” الذي أثار جدلاً واسعاً بسبب “مدى صحة الأحداث”، أكد أن التاريخ كُتب من وجهات نظر مختلفة، وأن من حق المشاهد أيضاً اختيار الزاوية التي يعتقدها صحيحة.
ازدواجية الشخصية
أما عن شخصية الدكتور سلمان التي أطل فيها عبر “الخطايا العشر”، والتي تعاني من ازدواجية الشخصية، قال إن مشكلة “ازدواجية الشخصية” هي عندما تكون لدى شخص من المفترض أن يكون “مؤثراً”. فالدكتور سلمان يدعي التوجيه، ويظهر عبر الإعلام دون أن يكون “نموذجاً حقيقياً.
وتعليقاً على تصريح فنان العرب محمد عبده الذي قال إن “السعودي كان يعيش بشخصيتين قبل الانفتاح الذي شهدته المملكة”، أكد أنه لا يجوز لوم الناس لأن “لكل مقام مقال”، مضيفاً “في بعض الأحيان فُرضت علينا هذه الازدواجية”.
وعن رأيه في الحراك الفني الذي تشهده السعودية، قال إنه “حلم يتحقق الآن”، ولكنه وصف هذا الحلم بالمأزق، لأن الجميع كان يتحجج بسبب “غياب الدعم”، ولكن لا مجال الآن لتقديم أي حجج.
وأضاف النمر خلال الحلقة أنه منزعج من التسابق على المراكز، مشيراً إلى أن “الأرقام الأولى أُخذت منذ زمن”، أي أن هناك أول مخرج سعودي، وأول ممثلة سينمائية سعودية على سبيل المثال.
ورداً على أسئلة الجمهور، صرح أنه فاشل في الأرقام، فمن الصعب أن يكون منتجاً، مشيراً إلى أنه لم يتلق أي دور في مسلسل العاصوف، ولكنه أكد أنه “عمل مشرف”، رغم عدم مشاهدته له بعد.
وعن اللهجة الحجازية التي قدمها في مسلسل “حارة الشيخ” عام 2016، أشار إلى وجود فريق مصححين من”أهل الحجاز” لمساعدته أثناء التصوير، مشيراً إلى أن “اللغة العربية” أسهل له من أي لهجة معينة إن لم يكن يعرفها.
وعن “انسحابه” من مسلسل هارون الرشيد قبل بدء التصوير، قال إن الشركة المنتجة اتفقت معه على التصوير في الخليج، ومن ثم تغير مكان التصوير إلى “سوريا”، حيث قال لهم إنه لا يمكنه التواجد هناك أمنياً، فعرضوا عليه العمل من جديد في الخليج، وأضاف: “إن شاء الله نرجع نروح وتكون أبواب سوريا دائماً مفتوحة”.
أما عن اندهاش جمهوره من مظهره الذي يبدو شاباً، قال إنه لا يحاول أن يكون “أصغر عمراً”، ولكنه سعيد بردود أفعال الناس، مضيفاً “صبغة كلها بـ 15 ريالا”، وعن علاقته بمواقع التواصل الاجتماعي، قال إنه لا ينشر إلا أموره الفنية، لا الشخصية، مشيراً إلى أن حساباته يتم اختراقها بين الحين والآخر، ولكنه لا يعلم ماذا يفعل.