عضو شورى طالب بقيادة المرأة قبل 13 عاماً: واجهت حينها سيلاً من النقد والسباب وحرضوا سائقي عليَّ

قال عضو مجلس الشورى السابق الدكتور محمد آل زلفة إن قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة المؤيد من هيئة كبار العلماء والملايين من السعوديين، أنصفه، بعد الهجوم الشديد الذي كان قد تعرض له بعد مطالبته بذلك في “الشورى” عام 2005م.

وأضاف أنه واجه وأسرته حينها سيلاً من النقد والسباب والتهديد، مبيناً وفقاً لصحيفة “عكاظ” أن مقترحه قُوبل بانتقادات شديدة، حتى من أبناء قريته في محافظة أحد رفيدة.
وأوضح “آل زلفة” أن الأمر وصل حتى أن البعض طلب من سائق باكستاني يعمل معه ترك العمل لديه، إلاّ أن السائق رفض الانصياع لهم، ورد عليهم بأن المرأة في باكستان تقود السيارة، فلماذا لا تقودها بالسعودية؟!
وأبان أن أصحاب الفكر المتشدد ركزوا بقوة على تحجيم دور المرأة منذ سنوات طويلة، ومع أنهم كانوا فئة قليلة إلا أن أصواتهم كانت مرتفعة، لافتاً إلى أنه جمع ما كُتب عنه في الصحافة حينها في مجلدين من نحو 1300 صفحة.