أقل من ساعة من التفاعل الاجتماعي بطلها الإنسان فايز المالكي تفرج عن متعثر

لطالما سعى إلى فعل الخير، وتفريج كرب الناس من حوله، كل من يسمع عن حاله وضيقه ويتأكّد من حاجته يبادر إليه مؤمنًا بالإنسان والأسرة، إنَّه الإنسان فايز المالكي، الذي أطلَّ قبل قليل علينا بنبأ الإفراج عن متعثر في سداد دين بلغ مائتي ألف ريال، ولم شمله بأبنائه الستة. الإعلامي والفنان فايز المالكي، أطلق البشرى عبر حسابه على موقع “تويتر” للتدوينات القصيرة، بعد دعوة تلقّاها وحسام الصالح من أحد المدوّنين، بعد ظهر الأحد 27 أيار/ مايو الجاري، للتدخل، والفزعة للأطفال الستة، لمساعدتهم في إخراج والدهم من السجن، الذي غاب عنهم على مدار 15 شهرًا.

وأوضح المدوّن صاحب الدعوة للفزعة، أنَّ والد الأطفال الستة، مسجون على دين، ولجنة تراحم لا تشمله، لأنَّ مبلغه أكثر من 200 ألف ريال، وهو وحيد ويتيم. وأعلن الفنان الإنسان المالكي، فجر الاثنين، أنَّ حسام الصالح تبرع له بـ50 ألف ريال، وهو بدوره قام بتنفيذ إعلان عبر حسابه في تطبيق “سناب شات” تبرع بأجرها لوجه الله تعالى من أجل حرية هذا الرجل. ولم تمضِ نصف ساعة أخرى، إلا وتم سداد المبلغ كاملًا من يد فاعلي الخير في مجتمعنا، الذين يستثمرون مع الله، لينطلق التكبير والتهليل والفرح، بهذا الإنجاز الذي أعاد لم شمل أسرة، كادت تختنق في غياب معيلها، بالتزامن مع هذا الشهر الفضيل.