من يفتح على أئمة الحرم المكي حال أخطأوا في التلاوة؟

توظف إدارة شؤون الأئمة والمؤذنين في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي متخصصين للرد على أئمة المسجد الحرام حال أخطأوا في التلاوة. وبحسب “صحيفة مكة”، فإن أئمة الحرم المكي نادراً ما يخطئون في القراءة؛ لكن رئاسة الحرمين تضع جميع احتياطاتها، حتى وإن بدت غير ضرورية.

وأوضحت الصحيفة أن من يتولى المهمة يطلق عليه اسم “الفاتح على الإمام”، ويشغل هذا المنصب الشيخ الدكتور عبدالعزيز الحاج، ويساعده في مهمته مؤخراً المؤذن حمد الدغريري، حيث يتناوبان في الصلاة خلف أئمة الحرم في الصلوات الجهرية. ولفتت الصحيفة إلى أن الشيخ عبدالعزيز الحاجّ يتولى مهمة الرد على أئمة الحرم المكي منذ سنوات عدة، ودائماً ما يصلي في الصفّ الأول خلف الإمام مباشرة.