في أول يوم سماح لهن بقيادة السيارة..هكذا أجابت سعوديات عن المشوار الأول.. وأكثر ما يثير خوفهن

مع اقتراب موعد قيادة المرأة للسيارة، وتحديداً في 10 شوال، بدأ الكثير من النساء التخطيط لهذا اليوم، وفي هذا الصدد، تقول إحدى المدربات لقيادة المرأة للسيارات في السعودية، إن هناك نسبة كبيرة من المتقدمات للتدريب، تبلغ أعمارهن حوالي 60 عاماً، مقارنة بإقبال ضعيف من قبل طالبات الجامعات والمراهقات.

وقالت إن سبب إقبال المتقدمات في العمر، أكثر من فئة المراهقات، هو رفض أسرهن لقيادتهن بسبب صغر سنهن، بينما المرأة العاملة الوضع معها مختلف، حيث إنها أكثر استقلالية برأيها.
وحول أول مشوار ستقوم به النساء، في أول يوم سماح لهن بقيادة السيارة، وعن أكثر ما يخيفها، تباينت الإجابات، حيث قالت «شيرين باوزير»، إن أول مشوار لها سيكون “للسوبر ماركت”، أما أكثر ما تخشاه هو السرعة الزائدة، إضافة إلى التحكم بالمنعطفات، وفقًا لـ «العربية».
بينما قالت “فاطمة آل تيسان”: أول مشوار سيكون للمقربين مني، والذين أثق بأنهم سيشاركونني الفرحة بهذا اليوم، كما أن المنحنيات والأعطال المفاجئة هي ما يثير قلقي وخوفي، وتؤكد “أماني السليمي” أن أول مشوار ستفعله هو الذهاب للعمل، لتستمتع بالذهاب والعودة دون انتظار السائق، ويخيفها الازدحام والحوادث.
وأشارت “خلود الحارثي” إلى إن أول مشوار سيكون الذهاب إلى أهلها، وتخبرهم أنها أخيراً لن تحتاج لأحد في مشاوريها، وأما ما يثير خوفها، فهو أن تسقط عليها سيارة أو أن تنام وهي تقود السيارة، وبالمثل، أكدت “خلود البراهيم” أن عدم التزام كثير من السائقين بتعليمات القيادة يخيفها جدا.
وبالنسبة لـ “مريم الحسن” فإنها لا ترى ما يخيفها من القيادة، وأول مشوار قد يكون للتجربة فقط بدون هدف معين، وتشير “نجاة الماجد” إلى أن المراكز التجارية ستحظى بنصيب الأسد من المشاوير، خاصة القريبة من السكن.
أما عن أكثر شيئ يثير خوفها، هو ، القيادة بالأماكن المرتفعة كالجبال والكباري، وأيضا من انقطاع البنزين أو تعطل السيارة في منطقة نائية، مما سيوقعها بالحرج عند طلب المساعدة من الآخرين.