بالصور: كيف يتعامل مرضى السكري والقلب ومن يتناولون الأدوية في رمضان؟.. “الغذاء والدواء” تجيب

قدّمت الهيئة العامة للغذاء والدواء، اليوم الأربعاء، عدة نصائح وإرشادات لمن يعانون من أمراض مزمنة كالسكري والقلب والصرع في رمضان، مبيّنةً طريقة التعامل مع الأدوية التي يتناولها أولئك المرضى ومنها المضادات الحيوية. ونصحت الهيئة مرضى السكري بمراجعة الطبيب للتأكّد من القدرة على الصيام، فيما نصحت الصائمين منهم بالتقليل من تناول الحلويات والنشويات على الإفطار، محذّرة من الأطعمة المقلية، كما نصحت بضرورة تأخير السحور لمساعدة الجسم على الاحتفاظ بأكبر كمية من الجلوكوز.

وبيّنت “الغذاء والدواء”، طرق التداوي من الصرع خلال الشهر الكريم، حيث لم تبدُ أي مشكلة مع الأدوية التي يمتد مفعولها حتى 24 ساعة؛ فهي تؤخذ مرة واحدة خلال ساعات الإفطار، فيما أشارت إلى توزيع جرعات الأدوية ذات المفعول الأقل إلى جرعتين؛ واحدة مع الإفطار والثانية مع السحور. فيما نصحت الهيئة مريض الصرع بالإفطار الفوري حال إصابته بنوبة صرع خلال ساعات النهار بالشهر الفضيل، مؤكّدةً على ضرورة تناوله أطعمة غنية بالسكريات. أمّا في حالة مرضى القلب، فنصحت الهيئة بمراجعة الطبيب للتأكّد من القدرة على الصيام، فيما أفادت بأن مرضى ارتفاع ضغط الدم يمكنهم الصيام مع مراعاة الابتعاد عن ملح الطعام والموالح والمخللات وأخذ الأدوية بانتظام، وكذلك مع مرضى الذبحة الصدرية المستقرة.

وأشارت الهيئة إلى حالات القلب التي لا يُسمح فيها بالصيام، وهي: “الجلطة الحديثة”، و”هبوط القلب الحاد”، و”الذبحة الصدرية غير المستقرة”، كما نصحت المرضى الذين يتناولون أدوية تؤخذ 3 أو 4 مرات يوميًا باستشارة الطبيب في تغييرها إلى بدائل بذات المفعول. ونصحت الهيئة مستخدمي المضادات الحيوية في رمضان، بإكمال مدة العلاج المقررة وعدم شراء تلك الأدوية بدون وصفة طبية معتمدة، وعدم تناولها لأمراض البرد والزكام والإنفلونزا. كما نصحت الصائمين منهم بتناول المضاد الحيوي ذي الجرعة الواحدة على الإفطار أو السحور، وجرعة على الإفطار والأخرى على السحور في حالة المضادات الحيوية ذات الجرعتين يوميًا، وإيجاد بديل مكافئ للمضادات الحيوية ذات الـ 3 أو 4 جرعات يوميًا بمساعدة الطبيب.