مفاجآت جديدة حول جريمة فيلا الرحاب بالقاهرة.. امرأة تفك جزء من اللغز.. ومعلومات أطرفها حارس مقابر ووزير حربية أسبق ومحامي شهير! -فيديو

كشفت تحقيقات النيابة المصرية مفاجآت جديدة حول قضية “جريمة فيلا الرحاب” التي شغلت الرأي العام المصري على مدار الأيام الماضية، وحقيقة انتحار الأب بعد قتل أبنائه أو تعرض الأسرة للقتل بعد الاستماع لـ26 شخصاً من أقارب ودائني الأسرة الضحية، بعد حجز 8 مشتبه بهم بقسم شرطة من قبل جهات التحقيق، في محاولة للوصول لكشف غموض الحادث.

ووفقا لـ”العربية” نقلا عن وسائل إعلام مصرية، قالت إحدى جيران الأسرة وتدعى “فريدة” في التحقيقات: “في يوم الحادثة سمعت ضرباً شديداً وأصواتاً عالية في الفيلا، فقلت في نفسي إن هؤلاء على ما يبدو أنهم الدائنون، بعدها بقليل سمعت صراخاً وصوتاً عالياً، لم أعر اهتماماً للموضوع، لأننا نعرف أن صاحب الفيلا الأستاذ عماد مدين لكثير من الناس، فلم أنزل من بيتي ولم أفكر بعدها بالموضوع”.

من جهته أكد التقرير المبدئي والأوليّ للطب الشرعي تلقي الأب 3 رصاصات أولهما في الفك، وهي ليست قاتلة، والأخرى في الوجه وخرجت فور دخولها الجسد وهي الأخرى ليست قاتلة، أما الرصاصة الثالثة والأخيرة فقد استقرت بالمخ وهي الرصاصة القاتلة، كما تلقى كل فرد في الأسرة رصاصتين في الصدر والقلب.
من جهته كشف الإعلامي المصري، محمد الغيطي، في برنامجه على قناة LTC تفاصيل ومعلومات خطيرة عن رب الأسرة “عماد سعد”، تعود إلى عشرات السنوات إلى الوراء، مؤكداً أنها تفسر جريمة القتل البشعة التي تعرض لها هو وأسرته، قائلا إن الأب الضحية تتبع منذ سنوات قطعة أرض تخص وزير الحربية الأسبق، محمد راتب قُبال بن طه الشركسي، وهي أرض يقدر ثمنها بـ20 مليار جنيه، وكان هذا الرجل وزيرا في العهد الملكي وتوفي عام 1920.
كما قال الغيطي إن أوراقاً كانت بحوزة الأب القتيل منذ عام 1994 تخص حارس مقابر اسمه يتشابه مع اسم وزير الحربية الأسبق، وقام باستخراج أوراق تثبت أنه حفيد وزير الحربية، ويريد الحصول على المال الخاص بجده، أبرز هذه الأوراق كان الإعلان الشرعي الصادر عام 1997، وإعلان وراثة آخر يفيد وفاة الواقف عام 1920 لكن لديه ابناً مزعوماً، يُدعى عبد الحميد، ولم يكتفِ بذلك وإنما قام بعدها القتيل عماد سعد
بشراء الإرث من حفيد وزير الحربية الأسبق المزعوم، وأصبح هو صاحب الإرث”.
وأضاف الغيطي في برنامجه: “الذي حدث أن عماد سعد اختلف مع الأشخاص الذين كانوا يعملون معه في موضوع إعلانات الوراثة، وطلبوا منه إعادة تقسيم المال، فرفض التفاوض معهم أكثر من مرة، فاتفقت تلك المجموعة على قتله وأخذ الأوراق”.
وتابع الغيطي إن الذين كانوا معه في القضية، هم: محامٍ شهير جدا ونجله، وهذا المحامي فكَّر في سنة من السنوات أن يترشح نقيباً للمحامين، وصاحب معارض سيارات شهير وأحد المسؤولين في الحكومة وله بيزنس خاص، وقاضٍ سابق، هذه هي المجموعة التي شاركت القتيل في الوصول لأرض الوقف.