الرئيسيةاخبارمحلياتالأميرة بسمة آل سعود تنشر صور لها وهي تدخن
محليات

الأميرة بسمة آل سعود تنشر صور لها وهي تدخن

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

الأميرة بسمة آل سعود تنشر صور لها وهي تدخن

الاميرة بسمة

قررت الأميرة بسمة آل سعود، نشر صور لها وهي تدخن أمام كاميرا محمولها الخاص وذلك قبل نشرها من قبل أحد الأشخاص الذي حاول إبتزازها بهذه الصور التي سرقت من جهاز لاب توب الأميرة كما صرحت. لذا فقد فضلت الأميرة نشر هذه الصور بنفسها عوضاً عن دفع الأموال لمبتزها. والذي بعد نشر الأميرة للصور على صفحات الشبكات الإجتماعية قام بنشر الفيديو الأساس لهذه الصور والذي ظهرت فيه الأميرة وهي تدخن السجائر. ويذكر أن الأميرة بسمة تبلغ من العمر 48 سنة، وهي أم لخمسة ابناء. ناشطة في حقوق الإنسان، كاتبة، وسيدة أعمال مشهورة. وهي الإبنة الأصغر من بين 115 من أبناء الملك سعود بن عبد العزيز  رحمه الله .
وأوضحت الأميرة، صغرى بنات مؤسس المملكة العربية السعودية والتى تعيش فى لندن داخل منزل قيمته 1.5 مليون إسترلينى، أن مبتزيها أرادوا منها تحويل 500 ألف دولار على حساب مصرفى فى مصر. وحاول المبتزون تهديد الأميرة البالغة 48 عاما، وأم لخمسة أبناء، بفيديوهات تظهر فيها أمام كاميرا اللاب توب تدخن دون غطاء على شعرها، وتتوجه بقبلة للكاميرا. وتؤكد “بسمة” أن هذا الفيديو سرق من جهازها الشخصى.غير أن الأميرة السعودية رفضت الخضوع لهذا الابتزاز، واتجهت للحديث إلى وسائل الإعلام. وقالت فى تصريحات لصحيفة الصنداى تليجراف: “فى المملكة العربية السعودية أنها فضيحة أن تظهر المرأة بشعرها أو تدخن”.
وأضافت: “لأننى رمز للقتال من أجل القضايا الإنسانية ومحاربة الفساد، وأحمل رسالة إسلامية معتدلة، فإن المبتز وجد أن نشر هذا الفيديو قد يدمر علاقتى ببلدى”.وعملت الأميرة فى المملكة العربية السعودية ككاتبة وسيدة أعمال وناشطة فى المجال الخيرى، غير أنها انتقلت للعيش فى لندن قبل عامين. وتصر أن سبب مغادرتها البلاد لم يكن وراءه اختلاف مع النخبة الحاكمة فى السعودية. وتبدأ القصة، وفق رواية “بسمة”، خلال عطلة عيد الميلاد فى فندق جلين إيجلز فى إسكتلندا، عندما دخلت إلى حسابها على الـ”فيس بوك” لتجد اتصالاً من صديق، رفضت الإفصاح عنه اسمه، ولكنها قالت إنه شيخ فى الثلاثينيات من عمره من دولة الإمارات العربية المتحدة. وتؤكد أنه تم اختراق حساب الشيخ من قبل المبتز، إذ أنها كانت مؤامرة مدبرة ضدها. وأكدت “بسمة” أن الحساب المخترق هو لأحد الشيوخ البارزين فى الإمارات، حيث أعرب فى رسالة لها عن إعجابه الشديد بعملها وكتاباتها وكيف أنها تمثل بطلا للعالم العربى. ومضى المتحدث فى الإطراء والثناء، وبقيا على الحديث عبر “الشات” لمدة ثلاثة أيام قبل محادثة فيديو طويلة باستخدام “سكايب”. وتقول الأميرة: “تحدثنا تقريبا فى 27 ديسمبر. بدا شخصا شابا وأظهر بعض العواطف، ثم قال إنه يرغب أن يأتى لرؤيتى، وإنه منجذب نحوى للغاية، لذا بدأت أشعر بالشك”.
وتضيف “بسمة” أنها تعتقد أن هذا الشاب، الذى يشبه كثيرا الشيخ، كان يحاول الإيقاع بها للإدلاء بتعليقات خارجة وجنسية. وأنها واجهته وكشفت دوافعه الحقيقية، وأنه بالفعل اعترف لكنه ابتزها طالبا منها 500 ألف دولار على حساب فى مصر، غير أن الأميرة خرجت لتعلن تفاصيل الأمر قائلة: “ليس لدى شىء أخفيه”. ونشر المبتز فيديو على يوتيوب مدته 40 ثانية للأميرة وهى تدخن، وتقوم بإسداء قبلة للكاميرا، غير أنها تصر أن هذه اللقطات ليست مأخوذة من حديثها معه على “سكايب” وإنما سرقت من اللاب توب الخاص بها، والدليل أن الفيديو معروض دون صوت. وتشير إلى أنه بالإضافة إلى هذه المؤامرة، تمت سرقة سيارتها “رانج روفر” من خارج منزلها. وتقول إنها تلجأ حاليا لخبير إلكترونى للتعرف على وجود أى أجهزة تنصت على جهاز الكمبيوتر الخاص بها أو فى منزلها أو أى من سياراتها. وتؤكد أن المبتز هو جزء من شبكة من الناشطين والمعارضين الذين يحاولون تقويض علاقتها بحكام المملكة العربية. وتضيف أنها على قناعة بأنه على علاقة بحساب تحت اسم “مجتهد” على “توتير”، لديه ما يقرب من مليون تابع، وكان قد نشر تفاصيل حميمة حول أعضاء آخرين فى العائلة المالكة.

المصدر: صحيفة التيليقراف البريطانية

شاهد أيضاً :
الأميرة بسمة تُطلق حملة (إلا مُحمد والرُسل) يوم وقفه عرفة
الأميرة بسمة للكتبي: أبحث عن مصلحتك بعيداً عن أسمي وإنتمائي لـ آل سعود
الأميرة بسمة تطالب أغنياء المملكة بالتبرع بجزء من أموالهم لصالح المجتمع