والد الكساسبة: ماذا تنتظرون من أب مفجوع في ابن انهز العالم كله لقتله.. ويكشف حقيقة طلبه مقابلة القاتل

«ماذا تنتظرون من أب مفجوع في ابن انهز العالم كله لقتله».. كانت إجابة مؤلمة قالها أبو جواد الكساسبة والد الطيار الأردني معاذ، الذي أعدم على يد تنظيم داعش حرقاً، وهز فيديو حرقه العالم بأسره، وذلك في رده على سؤال: لو أتيحت لك الفرصة للقاء صدام الجمل أحد المسؤولين في تنظيم داعش عن إعدام معاذ ماذا ستقول له؟.

وتابع الأب المفجوع: «أنا مش قادر أتخيل شو ممكن يصير»، مشيرًا إلى أنه توقع نهاية داعش، لكنه لم يتوقع أن يلتقي بقتلة ابنه معاذ.
وكانت السلطات العراقية، قد أعلنت إلقاء القبض على 5 من كبار مسؤولي تنظيم داعش في عملية استخباراتية معقدة، بينهم قيادي يدعى صدام عمر الجمل أحد المتورطين في إعدام الكساسبة.
ووصف الأب شعوره بإلقاء القبض على القاتل بقوله: «ثورة، ثورة في داخلي»، مشددًا على ضرورة أن يلقى «الجمل»، عقاباً أشد من الطريقة التي أعدم بها معاذ، متابعًا: «ولا أتصور إلا أن تكون أشد من ذلك، أنا بشوف معاذ في صلاتي، وبشوفه بس أحط راسي على المخدة، أنا بشوف معاذ كل لحظة.. أنا ببكي على معاذ يوميا».
وأكد جواد شقيق معاذ الأكبر: نسمع والدنا دائما يبكي حين يختلي بنفسه داخل غرفته، فما يقال عن قهر الرجال، هو ما يكابده والدنا الذي يظهر الشدة دائما، لكن القهر على معاذ يعذبه ويعذبنا يوميا، مبينًا أنهم لم يتابعوا فيديو قتل معاذ حرقًا، ولا يفكرون في مشاهدته أبدا.
وطالب أبو معاذ الحكومة الأردنية بإحضار «صدام الجمل» من العراق، في أسرع وقت، ومحاكمته أمام القضاء الأردني، وفقًا لـ «العربية نت».
وأشار الأب إلى أنه ينتظر في الأيام المقبلة أن تكشف التحقيقات مع قادة التنظيم خفايا وأسرار أسر معاذ وإعدامه، مؤكدًا أنه لم يطلب لقاء «الجمل» في حال سلمته السلطات العراقية إلى الأردن، مضيفًا: لكل حادث حديث.