ضابط استخبارات أمريكي يكشف عن سيناريو متوقع لغزو الولايات المتحدة لإيران

ألقى ضابط سابق في الاستخبارات الأمريكية، الضوء مجددًا على خطة واشنطن لبناء أكبر قاعدة عسكرية جنوب العراق والذرائع التي استغلت لهذا الغزو. وكشف الضابط السابق جون كرياكو في مقال نشره موقع “كونسرتيوم نيوز” الأمريكي الأحد، أنه في ربيع عام 2002 كنت في باكستان لمحاربة تنظيم القاعدة، وعدت إلى مقر وكالة الاستخبارات المركزية في مايو من ذلك العام، وعندها أخبرني المشرف على عملي أن قرار غزو العراق اتخذ في البيت الأبيض.. سنغزو العراق لنطيح بنظام صدام في شباط عام 2003 وننشىء أكبر قاعدة جوية للولايات المتحدة في جنوب العراق. ولفت الضابط الاستخباراتي إلى أنه تسائل حينها، كيف يتخذ قرار بشن حرب في وقت لاتزال فيه جبهة أفغانستان مشتعلة ولم يقبض على بن لادن؟، لافتًا إلى أن مسؤولا رفيعا أخبره حينها أن الإدارة الأمريكية ستذهب إلى الأمم المتحدة للتظاهر بالحاجة إلى قرار من مجلس الأمن، لكن القرار الحقيقي بغزو العراق اتخذ بالفعل.

وأضاف: بعد ذلك بفترة وجيزة بدأت تحركات وزير الخارجية الأمريكي آنذاك كولن باول نحو أوروبا والشرق الأوسط لحشد دعم دولي لعملية غزو العراق، بحجة أنه يمتلك أسلحة دمار شامل مما يستلزم الغزو لأنه يشكل تهديدا وشيكا على الولايات المتحدة، وأكد الضابط أن القضية برمتها مجرد كذبة فقد تم اتخاذ قرار الغزو في دوائر الاستخبارات والبيت الأبيض، ثم بدأت عملية خلق الذرائع لحشد دعم دولي للحرب على العراق، مؤكدًا أن الإدارة الأمريكية تكرر اليوم السيناريو العراقي في إيران وبدأ هذا العمل بخلق الذرائع والحشد الدولي. وأوضح أن ذلك يتجلى بتكرار تصريحات الرئيس دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية 2016 بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وتصريحاته المتكررة الأخيرة بأن إيران خرقت الاتفاق النووي، ويؤكد ذلك الآن تنفيذه قرار الانسحاب، متابعًا: فيما بعد عين ترامب صقورا ومناهضين لإيران في إداراته، أمثال مايك بومبيو وزير الخارجية وجون بولتون مستشار الأمن القومي، اللذين أوضحا أن سياستهما المفضلة تجاه إيران هي “تغيير النظام”.

وقال الضابط الاستخباراتي السابق: هاهو ترامب يصرح للعالم بالتهديد الإيراني وبالخطر المباشر على الولايات المتحدة، ستليها زيارات بومبيو للشرق الأوسط وأوروبا لحشد الدعم الدولي للعمل العسكري. لنشهد لاحقا تصريحات للمندوبة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي أمام مجلس الأمن الدولي بأن لا خيار أمام الولايات المتحدة سوى حماية نفسها وحلفائها من إيران، والخطوة الأخيرة هي نشر مجموعات البحرية الحربية شرق البحر المتوسط ​​أو في بحر العرب والخليج العربي”، معبرًا عن رأيه أنه يمكن لوكالة الاستخبارات شن الحرب دون أي تفكير على الإطلاق بكيفية سير الأمور في النهاية، حيث لا توجد أي استراتيجية للخروج منها في حال بدأت الحرب.