“المالكي”: الحوثي أصبح داخل الكماشة.. وجسر طبي من القاهرة إلى صنعاء

أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي، بدء الجسر الجوي الطبي للحالات الإنسانية بمعدل رحلتين شهريا من القاهرة إلى صنعاء، مشيرًا بأن القوات السعودية الموجودة في سقطرى بهدف تدريب قوات يمنية وبأن التحالف فتح تحقيقا بشأن السفينة التركية التي وقع بها انفجار قرب ميناء الحديدة. جاء ذلك خلال الإيجاز والمؤتمر الصحفي الدوري الذي عقده مساء اليوم بالرياض بحضور عدد من وسائل الإعلام والملاحق العسكريين المعتمدين لدى المملكة واليمن، لافتا إلى المعارك والانتصارات المتلاحقة لقوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن في صعدة والكثير من المناطق ذات الأهمية الاستراتيجية.

وتفصيلا رد المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي حول الوضع في جزيرة سقطرى ونتائج الوساطة السعودية لحل الأشكال فيها: ” ما يتم في سقطرى هو شيء طبيعي في أي تحالفات ، هناك اختلاف في وجهات النظر بين الأشقاء الإماراتيين والسلطة المحلية الموجودة في سقطرى” . وأضاف : كان هناك وساطة سعودية واجتماعات وتنسيق مشترك بين الحكومة الشرعية اليمنية بحضور رئيس مجلس الوزراء اليمني، وانتهت هذه الإشكاليات وتم حلها بتقريب وجهات النظر وتم وضع آليات للتنسيق والعمل المشترك وعادت الأمور كما كانت في أرخبيل سقطرى كما كانت عليه في 30 أبريل ولا يوجد أي خلافات، مشيرا بأن الجزيرة مقدمة على كثير من البرامج التنموية ، إذ وصل إليها اليوم سفير خادم الحرمين الشريفين في اليمن وسيتم الإعلان عن بعض تلك المشاريع.

وعن تأخر الحسم العسكري أكد المالكي بأن الحل السياسي هو الأمثل للقضية اليمنية مشيرا بأن الإشكالية في اليمن هي وجود حكومة شرعية ورئيس معترف به من المجتمع الدولي في مقابل ميليشيات إرهابية تمكنت من السيطرة على مفاصل الدولة وهمشت المجتمع والمكون السياسي في اليمن ويسعى التحالف لتقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف اليمنية كأداة من أدوات الحل السياسي.

أوضح المتحدث المالكي بأن الحل العسكري في القضية اليمنية يظل خيارا وهناك تقدم والحوثي الآن أصبح داخل الكماشة لافتا بأن تقدم العمليات العسكرية إلى نقطة معينة قد لا يجد الحوثي الوقت الكافي لاتخاذ القرار في العودة إلى طاولة الحوار ، فالعمليات العسكرية الآن هي ضد ميليشات إرهابية تحتاج إلى الاستراتيجية الثابته والنفس الطويل وستحقق أهدافها بإذن الله تعالى. وفند الملكي الإشاعات التي تشير إلى وجود الخلافات وعدم تماسك دول التحالف مؤكدا بأنها غير صحيحة ، قائلا : هناك إعلام يعتمد على ترويج الشائعات وبث الأفكار الخبيثة التي تحاول التشكيك في وحدة التحالف مشددا بأن التحالف متفق اتفاقا كاملا على تحقيق الهدف الاستراتيجي بإعادة الحكومة الشرعية إلى اليمن والأهداف العملياتية في الداخل اليمني.