اعلان

حساب على “تويتر” يثير الجدل بين رواد التواصل.. “ختم القرآن في صلاة التراويح ليس بسنة”

Advertisement

أثار حساب على “تويتر” باسم “واحد من الناس” جدلا بين رواد التواصل الاجتماعي في المملكة بعد نشره تغريدة كتب بها:”ختم القرآن في صلاة التراويح ليس بسنة لم يفعله الرسول.. هذه معلومة وليس رأي”.

صلاة التراويح مجرد اجتهاد

ولاقت التغريدة تفاعلا وانتشارا واسعا بين رواد التواصل الذين اعتبروا أن هذا مجرد اجتهاد وليس سنة، وعلق مغرد:”صلاة التراويح مجرد اجتهاد بعد زمن أبو بكر والصحيح أن الناس صلوا وراء النبي ثلاث ليال جماعة ثم نهاهم لكي لا تكون سنة و واجبة من بعده وكذلك في عهد علي نهاهم أيضا ولم يأخذوا بقوله”.

بدع عجيبة وعلوم متخلفة لا قيمة لها

وقال مغرد آخر:”كل ما عندنا من بدع عجيبة غريبة و تمادي في التدين و التطرف جاءت من فئة معينة جاهلة مفلسة من مصلحتها تحويل المجتمع تابعين لهم.. هم مستفيدين و لا يهمهم تطور المجتمع و لا سمعته بل يتمنون إظهارنا كجهلة متمسكين بعلوم متخلفة لا قيمة لها”.

لا توجد صلاة تراويح في عهد الرسول

وأضاف مغرد ثالث:”هو من الأساس لا توجد صلاة تراويح في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تكن صلوات السنن جماعة إنما هي بدعة”.

النبي صلى الله عليه وسلم خاف أنه تفرض على أمته

وتابع مغرد رابع :”لا فعله النبي صلى الله عليه وسلم وخاف أنه تفرض على أمته مثله مثل حديث السواك..وأتمنى تتحقق من معلومتك.. يقول الله عز وجل وبالأسحار هم يستغفرون.. وفي الدليل كثيره تحدث على قيام الليل”.