روحاني: إذا كانت هذه الدول معنا سيبقى الاتفاق النووي رغمًا عن أنف أميركا

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن الاتفاق النووي سيبقى رغما عن أنف الولايات المتحدة الأمريكية، في حال ضمنت الدول الخمس الأخرى وقوفها بجانب بلاده.

ونقلت وكالة “مهر” الإيرانية عن الرئيس قوله “الاتفاق النووي سيبقى رغما عن أنف إرادة الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني حال ضمان الدول الخمس وقوفها إلى جانب طهران”.
وأضاف روحاني، اليوم الأحد 13 مايو/ أيار في مؤتمر صحفي مع رئيس سريلانكا، أن أساس السياسة الخارجية في بلاده يستند إلى الأخلاق والثقة والامتثال للأنظمة الدولية.
وتابع “نحن سعداء بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ملتزمة تمام الالتزام بأي اتفاقات وقعتها، ونحن نأسف للغاية لانتهاك الاتفاق النووي من قبل أحد أعضاء مجموعة الـ 5+1 والذي حظي بموافقة الأمم المتحدة “.
وأكد روحاني أن انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من خطة العمل الشاملة المشتركة يعني انتهاكا صارخا للأخلاق والسياسة والطريق الصحيح للدبلوماسية.
وتابع روحاني “إذا كانت الدول الخمس الأخرى، التي كانت في هذا الاتفاق معنا، قادرة على الوفاء بالتزاماتها وضمان استمرار تحقيق مصالح الجمهورية الإسلامية، فإن هذا الاتفاق، رغما عن أنف الولايات المتحدة والنظام الصهيوني، سيبقى”.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن، يوم الثلاثاء 8 مايو، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران عام 2015، وإعادة فرض العقوبات على طهران، لافتا إلى أن الاتفاق لا يمنع من نشاط إيران المزعزع في المنطقة.