صرخ أثناء تنفيذ العملية بهذه الكلمات.. الكشف عن هوية منفذ هجوم باريس.. وأول تعليق من ماكرون

أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن حادثة الطعن في العاصمة الفرنسية باريس والتي راح ضحيتها شخصين وإصابة أربعة أشخاص.

وذكرت السلطات الفرنسية أن مهاجما قتل أحد المارة في هجوم بسكين أصاب خلاله أيضا 4 آخرين قلب باريس في ساعة متأخرة من مساء السبت، قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص وقالت وكالة أعماق التابعة إن العملية جاءت استجابة لنداءات استهداف دول التحالف، فيما أشار مصدر قضائي فرنسي، الأحد، إلى أن منفذ الهجوم من مواليد دولة الشيشان عام 1997.
من جانبه، تحدث روكو كونتينتو، ممثل اتحاد الشرطة، لرويترز، قائلا إن المهاجم بعد طعنه المارة بسكين، اندفع نحو رجال الشرطة وهو يصرخ: “سأقتلكم، سأقتلكم”، وقام رجال الشرطة عقب ذلك بإطلاق النار عليه، وقتله.
وأشار المدعي العام الفرنسي، فرانسوا مولان، أنه بناء على شهادات تحدثت عن أن المعتدي صرخ +الله اكبر+ خلال هجومه على المارة بسكين، واستنادا الى طريقة العمل (المتّبعة)، قمنا باستدعاء شعبة مكافحة الإرهاب”.
وأعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن أسفه، بعد الهجوم، مؤكدًا أن فرنسا لن تخضع قيد أنملة لأعداء الحرية، مشيدًا بسرعة تعامل رجال الشرطة مع الموقف حيث كتب على «تويتر»: «احيي باسم جميع الفرنسيين شجاعة رجال الشرطة الذين حيّدوا الارهابي». فيما ذكر رئيس الوزراء، إدوار فيليب، أن رجال الشرطة وصلوا إلى مسرح الجريمة خلال 5 دقائق، كما “تم تحييد” المهاجم في غضون 9 دقائق.