القصة كاملة.. الإعلام الأسترالي يصف مبتعثًا سعوديًّا شجاعًا ببطل يارا

احتفت وسائل الإعلام العالمية بالمبتعث السعودي الطالب أحمد المحيميد، بعد أن خاطر بحياته وقفز إلى نهر يارا في مدينة ملبورن بأستراليا لإنقاذ حياة رجل يكافح الغرق في الخمسينات من عمره. ووفقًا لما جاء على موقع أباوت هير المعني بشؤون العالم العربي والناطق باللغة الإنجليزية، فإن الطالب البالغ من العمر 24 عامًا قفز للنهر لبعد أن رأى رجلًا يكافح الغرق في ساعة متأخرة من المساء، وكان له دور حاسم في إنقاذه وإبقائه على قيد الحياة لأطول وقت ممكن. ولم يكن بمقدور الطالب السعودي أن ينقذ الرجل ضخم الجثة بمفرده، خاصة بعد أن تعرض إلى نوبة قلبية أثناء مكافحته للمياه، غير أن المحيميد استطاع أن يبقيه لأطول فترة زمنية على قيد الحياة لحين جاءت عناصر الإنقاذ والشرطة وبعض المارة ليساعدوه على إخراج الرجل من المياه.

وقال المحيميد، الذي يدرس في مرحلة الماجستير بالمحاسبة في جامعة موناش لوسائل الإعلام الأسترالية: “كإنسان نحن نهتم ببعضنا البعض.. ونحن نحب بعضنا البعض، وعلينا أن نعتني ببعض لذلك قمت بإنقاذ الرجل”، مضيفًا: “إذا تكرر الأمر سأحاول إنقاذ الضحية مجددًا”. وأطلقت وسائل الإعلام في أستراليا العديد من الألقاب على المبتعث السعودي، فالبعض وصفه ببطل يارا، نسبة إلى اسم النهر الذي أنقذ فيه الرجل، كما أشاد به الأصدقاء وأعضاء الجالية السعودية في ملبورن ومندوبون من سفارة الرياض، والذين قاموا بزيارة خاصة للمحيميد في مدينة كانبيرا بحسب صحيفة المواطن.