“علاقتها الجنسية حاضرة في الأذهان” .. “لوينسكي” تقلب على “كلينتون وهيلاري” المواجع وتعود للواجهة مجدداً

أعلنت مونيكا لوينسكي، المتدربة السابقة في البيت الأبيض، إلغاء دعوة وجهت إليها لحضور ندوة بشأن «التغير الاجتماعي» بعد أن قرر الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون الحضور.

علاقتها الجنسية مع كلينتون

وأكدت لوينسكي، صاحبة الـ 44 عاما، التي ذاع صيتها بسبب علاقتها الجنسية مع كلينتون قبل 20 عاما، إن الجهة المنظمة سحبت دعوتها للندوة بعد أن تلقت تأكيدا من كلينتون لحضورها، وفقا لصحيفة “يو إس آيه توداي” الأميركية.

متدربة في البيت الأبيض

وكانت “لوينسكي” عمرها 22 عاما عندما عملت متدربة في البيت الأبيض، وبدأت مع كلينتون علاقة جنسية استمرت أصدائها لمدة عامين، وقالت إن علاقتها مع كلينتون كانت توافقية، قبل أن تراجع مع تصاعد حركة عالمية ضد التحرش.

حملة “المناهضة للاعتداء الجنسي”

وانضمت لوينسكي إلى حملة “المناهضة للاعتداء الجنسي”، وغردت تحت هذا الوسم بدون الحديث عن أي تفاصيل بخصوص علاقتها مع كلينتون.
وانتقد معلقون تغريدة لوينسكي عن التحرش الجنسي، وذكروها بأنها أقامت العلاقة طوعا مع كلينتون، وأن التحرش الحملة تشمل فقط من تعرضن للمضايقات فعلا.

عبئاً على “هيلاري كلينتون”

يُذكر أن قضية “لوينسكي” شكلت عبئاً على المرشحة الديمقراطية السابقة للرئاسة الأميركية، هيلاري كلينتون، ففي حين كان ترامب يُنتقد بسبب سلوكه تجاه النساء، كان يرد بأن منافسته لها زوج متهم بالتحرش بالسيدات.