اعلان

السناني بطل العاصوف: انتهت مرحلة البنادول المسكن

Advertisement

Advertisement

أكد الفنان عبدالإله السناني أحد أبطال مسلسل “العاصوف” أن الأخير يمثل نقطة التحول والنقلة النوعية في تاريخ الدراما السعودية، مشيرا إلى أنه سيكون حديث المجتمع في رمضان.

وقال في حديث لموقع “العربية.نت” إن مرحلة الكوميديا الخفيفة التي عاشتها الدراما السعودية خلال السنوات الماضية كانت مثل “بنادول مسكن”، ليأتي وقت التحول الحقيقي إلى الأعمال الدرامية التراجيدية، ذات اللغة السينمائية والبصرية عالية المستوى، وهي القيم الفنية التي يجسدها مسلسل “العاصوف”.
وكشف أن العمل يتكون من خمسة أجزاء، تم تصوير جزئين منها، وسيقوم فريق العمل بتصوير الجزء الثالث بعد شهرين، على أن يتم سنوياً عرض جزء واحد فقط.
وشدد السناني على أن وقت عرض المسلسل في رمضان سيكون في وقت مناسب للجميع، سعياً للمنافسة في ظل ما تتطلبه الأعمال الدرامية من تميز وتطور.
ووصف السناني العمل بأنه “ملحمي واجتماعي واقتصادي وسياسي وتاريخي”، موضحا أنها “أول مرة بالسعودية يقدم فيها التاريخ بثقافة الصورة والدراما”.
وذكر أن جمالية المسلسل تكمن في تعامله مع مرحلة زمنية طويلة تبدأ من عام 1969 وتنتهي عام 2000.
وأضاف: “الشخصيات تكبر وتتطور، ويركز الجزء الأول على التعريف بالشخصيات والمكان، وطبيعة الحياة بالمملكة في تلك الحقبة، وبعدها تبدأ الحبكة الدرامية بطرح قصة الأسرة المكونة من أم وثلاثة أخوة، وتسليط الضوء على الحارة والتعامل الفطري بين أهلها”.
وعن دوره في المسلسل قال: “دوري بالعمل جديد، وأقدمه لأول مرة، وشخصيتي بالمسلسل متطورة وتكبر بمرور الأعوام، بدايةً من العشرينات وحتى الأربعينات، وتمر بأطوار نفسية واجتماعية مختلفة”.
وأضاف أنه يقوم بدور الأخ الوسط بالعائلة، وهو شخصية مثقفة درست القانون في القاهرة، ويتمتع الأخ بشخصية عادية ولكنه متطور، ويرى في نفسه قدرة على الفهم.
وأرجع السناني نجاح المسلسل إلى مخرج العمل، المثنى صبح ،باعتباره من المخرجين الذين قدموا أعمالا تاريخية مهمة مثل الزير سالم، إلى جانب المميز والمبدع الذي كتب النص على مدى خمس سنوات، الدكتور عبدالرحمن الوابلي.