سلموا للمدعى عليه 9 ملايين ريال.. كشف تفاصيل وقوع 13 سعوديًا ويمني وأردني ضحايا لمساهمات السيارات المستوردة!

كشفت مصادر عن مديوينة تتعلق بقضية مساهمات حملت مسمى “السيارات المستوردة والفلل المؤثثة للتأجير”، وقع ضحيتها 13 سعوديًا ويمني وأردني، يلاحقون أموالًا تقدر بقيمة 9 ملايين ريال، سلموها للمدعى عليه، قبل أن تنكشف الحقيقة، ويجدوا أنفسهم ضحايا في ملف جديد لمساهمات النصب والاحتيال، ليصبحوا مهددين بالسجن والفصل من أعمالهم في أي وقت، وكانت دائرة التنفيذ بمحكمة الليث، قضت العام الماضي، بسجن مقيم عربي، لسداد مديونية بقيمة 500 ألف ريال.

وحسب بعض الضحايا ومنهم صالح المالكي وعبدالعزيز المالكي ومنصور الثعلبي، فإن المقيم أوهمهم بالثراء السريع، من خلال تلك المساهمات، التي اعتمدت على السرية في كافة تفاصيلها، مما ضاعف عدد الضحايا، ورفع قيمة المبالغ المنهوبة -حسب قولهم-، إذ زعم أنه سيستثمرها لهم في شراء سيارات فارهة يستوردها من الخليج بأسعار زهيدة، ليبيعها لاحقًا في الأسواق السعودية بأسعار مضاعفة، مما فتح شهية الضحايا لهذا العرض المغري، بحسب “عكاظ”.
وأوضحوا أن المقيم كان يعرض عليهم شققًا وشاليهات في منتجعات شهيرة بجدة؛ ليساهموا في استئجارها بعقود سنوية، مما حدا بهم للمساهمة بمبالغ تراوح من 75 ألفاً إلى 4 ملايين ريال، وقالوا: “كنا ندفع المبالغ ونتحصل على أرباح شهرية حسب المبلغ المقدم، قبل أن يتم توقف الأرباح، لنكتشف أننا ضحية خدعة محكمة، ليحال إلى السجن مع كفيله”.
وبينوا أن المتهم لا يزال ينكر المبالغ، بحجة إعادتها لهم في حساباتهم طيلة الفترة الماضية مع الأرباح.