القضاء المصري يبرئ شيرين عبد الوهاب من تهمة إهانة النيل‎

وأصدرت محكمة جنح مستأنف المقطم، اليوم حكمًا بقبول استئناف المطربة شيرين عبدالوهاب، على حكم حبسها في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”بلهارسيا النيل”، 6 أشهر والكفالة 5 آلاف جنيه. وكان المحامي هاني جاد، قد أقام جنحة مباشرة ضد المطربة، اتهمها فيها بإهانة الدولة المصرية وتكدير السلم العام، وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، لافتًا إلى أن “الجرائم التي ارتكبتها شيرين توافر فيها الركنان المادي والمعنوي”.

لكنّ محامي شيرين دافع بانتفاء ركني الجريمة، وعدم وجود إهانة لمياه النيل، لافتًا إلى أن موكلته مارست ما مارسته الدولة بكافة مؤسساتها، في التحذير من مياه النيل بسبب الإصابة بـ”البلهارسيا”. وقدم المحامي لهيئة المحكمة في السابق، حافظة مستندات من حملات توعية من قبل الحكومة للمواطنين من الإصابة بمرض “البلهارسيا”، مشددًا على أن هذا المرض هو حقيقة ولا يمكن إنكاره بأي حال من الأحوال.

يشار إلى أن محكمة جنح المقطم، قد قضت مؤخرًا بحبس الفنانة شيرين 6 أشهر وتغريمها 10 آلاف جنيه تعويضًا مدنيًا، بسبب تصريحاتها عن البلهارسيا. وكانت شيرين قد أثارت غضب المصريين بعدما تم تداول مقطع فيديو لها تسخر فيه من نهر النيل، عندما طلبت سيدة منها في إحدى الحفلات غناء أغنيتها الشهيرة “ماشربتش من نيلها” لترد “هجيبلك بلهارسيا” وهو ما اعتبره الكثيرون سخرية من نهر النيل