كن ذكورا.. شاهد: مواجهة حادة بين رئيس مجلس الأمة الكويتي ونائب برلماني.. كيف بدأت القصة؟

مواجهة حادة ومشادات كلامية شهدها، أمس الإثنين، المركز الإعلامي في مجلس الأمة الكويتي، طرفاها: رئيس المجلس مرزوق الغانم والنائب شعيب المويزري، على خلفية الشكوى التي تقدم بها الأخير للاتحاد البرلماني الدولي، فيما يتعلق بسجن النواب المدانين باقتحام مجلس الأمة.

وعقد «الغانم »، أمس، مؤتمرًا صحفيًا للرد على تصريحات أدلى بها «المويزري»، يوم الخميس الماضي، والتي عرض فيها كتابًا من الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي حول مضمون شكواه، التي ذكر فيها أن الشكوى لم تكن ضد دولة الكويت أو مجلس الأمة أو رئيسها.
واستعرض «الغانم» بعض الوثائق في المؤتمر، منها كتابين رسميين من كلٍ من رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي والأمين العام، والتي جاءت متناقضة تمامًا مع ما ذكره المويزري قبل أيام، حيث بينت الكتب الرسمية أن الشكوى ضد بعض السلطات الكويتية، بما فيها الشرطة ومجلس الأمة ورئيسه والسلطات القضائية.
وأشار «الغانم» إلى أن النائب «المويزري»، كان يردد دائمًا أن شكواه ضد رئيس المجلس ثم عاد قبل أيام، وقال أنه لم يشتك على الرئيس، موجهًا حديثه لـ «المويزري»: «إن كنت كذوبا فكن ذكورا».
وأثارت كلمات «الغانم»، غضب النائب «المويزري»، الذي شهد المؤتمر، ما جعله يبادر بالرد على تصريحات الغانم مطالبًا إياه بالاستماع إلى رده، وعدم الخروج من القاعة، حيث أكد أنه لن ينتظر أيامًا حتى يرد على الكتب التي عرضها الغانم، وأنه جاهز للرد فورًا.
ودافع «المويزري» بقوله: لا يمكن لمؤسسة دولية أن تصدر كتابين متناقضين في الوقت نفسه، وأنه سيخاطب الاتحاد البرلماني الدولي بشكل رسمي للوقوف على حقيقة الأمر.