تظاهرات في إثيوبيا لإلغاء ترخيص مناجم ذهب لملياردير سعودي

خرج متظاهرون إثيوبيون في منطقة أوروميا الإثيوبية ضد مشروع يملكه ملياردير سعودي، مطالبين حكومة بلادهم بسحب ترخيص استخراج الذهب؛ بسبب مزاعم التلوث.

وقال متحدث باسم المعارضة في الكونغرس الفيدرالي الإثيوبي: إن عدد المتظاهرين سيتزايد خلال الفترة المقبلة إن لم تستجب الحكومة لمطالبهم بسحب الترخيص من الملياردير السعودي، وإيقاف المشروع؛ بداعي أنه يسبب التلوث.
ووفقاً لوكالة “بلومبرغ” الأمريكية، فإن الاحتجاجات اندلعت منذ ثلاث سنوات في المنجم، وأصبحت جزءاً من التجمعات المناهضة للحكومة على نطاق واسع، والتي بلغت ذروتها في وقت سابق من هذا العام باستقالة رئيس الوزراء السابق هيلي ماريام ديسالين، وقد خلفت التجمعات المناهضة مئات القتلى، والبلاد وسط استمرار حالة الطوارئ للعام الثاني.
ويزعم منتقدو المنجم أن الشركة ألقت مواد كيميائية من عملياتها في المياه التي يستخدمها السكان والمواشي، مما أدى إلى تشوهات في الولادة ووفيات الحيوانات.
وذكر المتحدث باسم وزارة المناجم “باشا فاجي” أن رخصة الشركة التي تم منحها لأول مرة في عام 1997، تم تجديدها في أبريل لمدة عشر سنوات، وتتضمن حكماً يمنح السكان المحليين 2% من الأرباح، مشيراً إلى أن الوزارة تجري حالياً تقييماً للأثر البيئي والاجتماعي لعمليات المنجم.