اعلان

إبرة الموت جعلت ابنتي تنازع أمام عيني.. والد الطفلة عائشة يروي مأساة الـ 20 دقيقة التي أنهت حياتها داخل مستشفى بـ جازان

Advertisement

Advertisement

لم تمكث الطفلة عائشة سوى 20 دقيقة فقط على السرير الأبيض داخل المستشفى، بعد أن توجهت لها سيرًا على قدميها وهي تعاني من ارتفاع درجة حرارتها، لتخرج جثة هامدة.

وقال محمد الكثيري، والد الطفلة عائشة، ذات العاملين والنصف: إن ابنته نازعت الموت أمام ناظريه، متهما المستشفى بالإهمال.
وأوضح «الكثيري»: كانت ابنتي تعاني من حرارة مرتفعة «سخونة»، واستمرت الحرارة مع استفراغ متكرر منذ يومين، بعدها شعرنا بعدم تحسنها من المسكنات التي أعطيناها لها في المنزل، أخذتها إلى المستشفى ودخلنا على الطبيب، وبوضعه السماعة على صدرها، قرر صرف مغذٍّ وحقنة.
وأشار «الكثيري» إلى أنه بعد صرفهما مرت 20 دقيقة وهي في حالة هيجان وبكاء، واصفر وجهها وتغيرت تصرفاتها، لتنازع فيها ابنته الموت أمام عينه وبجانب أمها حتى فارقت الحياة، وفقًا لـ «العربية».
وأكد أن الطبيب لم يجرِ لها أي تحاليل مخبرية، أو فحصا للدم، وإنما وصف لها “إبرة الموت التي قتلت ابنته، ما يؤكد وجود جرعة زائدة أو خطأ في الإبرة.
وأوضح الأب أنه قام بالركض بين ممرات المستشفى يريد إنقاذها، في حين أن ابنته الصغيرة تحاول نزع المغذي من جسدها، مطالبًا بحق ابنته لحين معرفة الأسباب ووجود خطأ طبي من عدمه، مرددا في حديثه «ابنتي جاءت تمشي على قدميها وخرجت من المستشفى جثة هامدة».
من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم صحة جازان نبيل غاوي: إن قضية عائشة جارٍ التحقق في الإجراءات المتخذة مع الحالة.