الكشف عن تفاصيل جديدة في مذبحة فيلا الرحاب بالقاهرة.. ورواية عن آخر لقاء للضحايا

استبعد ” عمرو . ي” أحد أصدقاء أسرة رجل الأعمال الذي قيل أنه انتحر بعد قتله كل أفراد أسرته بمدينة الرحاب بالقاهرة فرضية الانتحار، مشيرا إلى أن الأسرة تعاني من أزمة مالية بالفعل، لكن ليست للحد الذي يدفع الرجل لقتل أسرته ثم ينتحر خاصة أن الأب رجل طيب ويحب أبناءه، ولا يمكن أن يقتلهم.

وحسب ” العربية. نت ” قال “عمرو .ي” و”رامي .م” صديقا الأسرة ” إنهما يعرفان الأسرة ومحمد منذ سنوات، وأنهما زارا الأسرة قبل 6 أيام، وكان أفرادها بحالة معنوية جيدة ومرتفعة، وغادرا المنزل في تمام الساعة السادسة صباح هذا اليوم. وأشار إلى إنهما حاولا التواصل معهم عبر الهاتف لكن لم يرد أحد على الهاتف إطلاقا، فاعتقدا أنهم سافروا .
وأوضح عمرو أنه كان يذهب للمنزل باستمرار منذ آخر مرة التقى فيها الأسرة للاطمئنان عليهم، لكن لم يجد أحد، ولذلك كان يقدم طعاما لكلب حراسة من فصيلة دوبرمان، لافتا إلى أنه لا يستطيع أحد الاقتراب من المنزل في ظل وجود هذا الكلب، مشيرا إلى أن الأسرة تتصف بالسمعة الحسنة والأخلاق الحميدة . ومضى قائلا ” الابنة نورهان من الأوائل في كلية الاقتصاد بجامعة المستقبل، وكذلك محمد من الأوائل في قسم العلوم السياسية، وكانا من الطلاب المحبوبين والمتفوقين بالجامعة.
وكان سكان مدينة الرحاب في مصر، لاحظوا انبعاث رائحة كريهة من منزل جارهم رجل الأعمال ” عماد سعد” ، وطرقوا الباب مرات عديدة ولم يستجب أحد، لذا أبلغوا الشرطة .
وانتقلت الأجهزة الأمنية لفحص البلاغ ، وداهمت الشقة، وتبين العثور على جثث الأب والزوجة والأولاد، مصابين بعدة أعيرة نارية وتبين أن هذه الأعيرة النارية هي نفس الأعيرة الموجودة بالمسدس الذي عثر عليه بجوار الأب.