اعلان

شاهد: إعلامي مصري يروي موقفًا مع موظف استقبال بأحد فنادق مكة جعله يعتذر للشعب السعودي!

Advertisement

Advertisement

وصف الإعلامي المصري يوسف الحسيني موظف استقبال في إحدى فنادق مكة بأنه “سفير السعوديين للأخلاق”، حيث استطاع هذا الموظف أن يغلب الإعلامي المخضرم بأخلاقه العالية، وتحويله من متعصب ضد سياسة السعودية الداخلية والخارجية إلى شخص يعتذر عن وجهة نظره.

وقال الإعلامي المصري عبر برنامجه «نقطة تماس»، أعلن ومن دون تردد “اعتذاري الكبير للشعب السعودي الكبير، فما شاهدته على أرض الواقع غير قناعاتي وآرائي”.
وقال الحسيني: “ذهبت للمملكة أنا وزوجتي لأداء العمرة، ولم أزر المملكة من قبل وحدثت لي أثناء زيارتي للسعودية مراجعة لآراء سابقة، ويمكن أن نطلق عليها اعتذارًا، وكنت في فترة من الفترات تبنيت هجوماً موجهاً ضد المملكة، وكان شرسًا وقاسيًا، وفقًا لـ”الحياة”.
وتابع “الحسيني” “حين وصلت وزوجتي إلى استقبال الفندق الذي سنسكن فيه في مكة، سألني موظف الاستقبال وما أزال اتذكر اسمه سلطان، هل أنا الإعلامي المصري المعروف الحسيني فأجبته نعم، وفي داخلي كمية كبيرة من التوقعات أخفها أنه سيكون غاضبًا من هجومي المتكرر على بلده، لكنه فاجأني بابتسامة لطيفة وبترحيب كبير ودعاء بأن يتقبل الله عمرتي”.
وأضاف “الحسيني” اقترب زميل موظف الاستقبال ليطلع زميله على ما توصل إليه من بحث في محرك البحث غوغل عن الإعلامي الحسيني ليهمس له في أذنه ببعض الكلمات، يقول الحسيني: «هنا تيقنت أن ردة الفعل ستكون قاسية، بيد أن الاثنين رسما ابتسامة الترحيب والود على وجهيهما، واحتفيا بي لكوني زائراً لبيت الله الحرام، تفاجأت وبشكل كبير من هذا التصرف الإنساني الكبير من السعوديين”.