مصر تتوعد المسيئين للشعب السوداني‎

توعد المجلس الأعلى للإعلام أعلى سلطة إعلامية في مصر بعد إلغاء وزارة الإعلام ، باتخاذ إجراءات عقابية رادعة تجاه أي إساءة للشعب السوداني عبر وسائل الإعلام، إلى جانب اتخاذ قرارات صارمة ضد أي صحفي أو إعلامي ينتهج أسلوب الإساءة أو السخرية. وقال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس خلال استقباله لوفد شعبي سوداني اليوم الأربعاء:”إن المصلحة المشتركة تجمع الشعبين المصري والسوداني على مدار التاريخ”، مشيرًا إلى أن التاريخ المشترك للبلدين، لايمكن إغفاله، ومهما كانت هناك توترات بين الحكومات تجاه أي قضية هي في النهاية قابلة للحل، بحسب قوله.

وذكر رئيس المجلس خلال تصريحات رسمية على هاش اللقاء أن التفاهم مع السودان يجب أن يسبق أي مصلحة أخرى، في الوقت الذي أكد فيه على توقيع بروتوكول تعاون مع الجانب السوداني، قائلًا:”المجلس اتخذ الخطوة الأولى في الحفاظ على العلاقات المصرية السودانية، بمحاسبة أي صحفي أو إعلامي يوجه اتهامات للشعب السوداني، أو يدفع بها إلى حافة الضرر”.

وتابع مكرم:”ستتم محاسبة المسيء بقسوة، نظرًا لأنه يعتدي على مبادئ أساسية، ويجب أن نحافظ عليها منذ البداية، وحريصون على أن يكون هناك قدر من العلاقات المصرية والتعاون، وهذه بدايات خفيفة، ومع حسن النية والتجارب المشتركة والتاريخ العريق للعلاقات، سيزيد التعاون”. يذكر أن حالة من التوتر تشهدها العلاقات بين مصر، والسودان، وإثيوبيا، بسبب بناء سد النهضة الإثيوبي، إلى جانب حديث قيادات سودانية بين الحين والآخر عن ملكية السودان لمثلث حلايب وشلاتين، الأمر الذي يثير حفيظة الدولة المصرية.