اعلان

ماليزيا.. التحقيق مع مهاتير محمد بتهمة “نشر أخبار كاذبة”

Advertisement

Advertisement

قالت السلطات الماليزية، يوم الأربعاء، إنها تحقق مع زعيم المعارضة مهاتير محمد بموجب قانون لمكافحة نشر الأخبار الكاذبة، بعدما ادّعى أن طائرته تعرضت لتخريب قبيل الانتخابات العامة المقررة الأسبوع المقبل. وتحتدم المنافسة بين مهاتير، البالغ 92 عامًا، الذي شغل من قبل منصب رئيس الوزراء، ونجيب عبدالرزاق رئيس الوزراء الحالي.

وأصدرت حكومة نجيب في أبريل/ نيسان الماضي قانونًا يجرم الأخبار الكاذبة؛ مما جعل ماليزيا واحدة من أولى الدول التي أقرت مثل هذا القانون. وقال منتقدون: “إن القانون استهدف كبح المعارضة والتضييق على حرية التعبير في ماليزيا قبل الانتخابات المقررة في التاسع من مايو/ أيار الجاري”.

وقال مهاتير، مرشح المعارضة لمنصب رئيس الوزراء، الأسبوع الماضي، “إنه يعتقد أن طائرته الخاصة التي كانت ستقله من كوالالمبور إلى لانكاوي تعرضت للتخريب، بعدما اكتشف قائدها وجود أضرار بالطائرة قبيل إقلاعها”. وأمرت الحكومة بالتحقيق، وأعلنت هيئة الطيران المدني بعد ذلك أن التحقيق لم يثبت وجود أي إشارة على حدوث تخريب. وقال رئيس الهيئة إنه كان من الخطأ نشر هذه الادعاءات “الكاذبة” لتحقيق مكاسب سياسية.

وقال مازلان العظيم قائد شرطة كوالالمبور، يوم الأربعاء: “إن ضباطًا يحققون مع مهاتير بعد تلقي شكوى”.وأضاف: “فتحنا تحقيقًا بناء على بلاغ للشرطة ضد مهاتير”. ولم يرد متحدث باسم مهاتير حتى الآن على طلب للتعليق. وبموجب قانون مكافحة الأخبار الكاذبة، يعاقب المدانون بنشر أخبار كاذبة بغرامة تصل إلى 500 ألف رنجيت، ما يعادل 127 ألف دولار والسجن ست سنوات كحد أقصى. ومن المتوقع أن يفوز نجيب بالانتخابات، رغم الغضب العام من ارتفاع الأسعار، إلى جانب فضيحة بمليارات الدولارات تتعلق بصندوق حكومي.