اعلان

“سُنة إيران” يجددون مطالبهم ببناء مسجد في طهران

Advertisement

طالب النائب جليل رحيمي جهان آبادي، رئيس الكتلة السنية في البرلمان الإيراني، الأربعاء، الرئيس حسن روحاني، بالسماح لأهل السنة ببناء مسجد خاص لهم بالعاصمة طهران، لكنه اتهم الرئيس بالتهرب من لقاء الشخصيات ورجال الدين السنة البارزين. وقال النائب جهان آبادي، في حوار مع وكالة أنباء “إيلنا” الإصلاحية: إن “روحاني الذي دعمه أهل السنة وصوتوا له في الانتخابات الرئاسية، بات يتهرب من الوعود التي قطعها خلال حملته الانتخابية بتحسين أوضاع أهل السنة وحل مشاكلهم في كافة المجالات”.

وأضاف أن “أهل السنة يطالبون ببناء مسجد لهم بالعاصمة طهران؛ لإقامة مراسمهم الدينية وصلاة الجمعة”، لكنه اعتبر أن “روحاني فشل في معالجة مشاكل الطائفة السنية الأمر الذي أثار إحباطهم وإزعاجهم”. ولفت النائب إلى أن “الكتلة السنية طرحت أسماء عديدة على الرئيس حسن روحاني؛ من أجل الاستفادة من قدرات أبناء السنة في الحكومة الحالية وتعيين سفراء لإيران بالخارج، لكن كل ذلك لم يحصل”.

وأشار جهان آبادي إلى “وجود شريحة واسعة من السنة في محافظة خراسان الرضوية، لكنه لم يتم تعيين أي ممثل لهذه الطائفة في تلك المحافظة، وكذلك الحال في محافظة كلستان شمال إيران وغيرها في باقي المناطق والمدن الأخرى”. وفي 29 تموز/يوليو 2015، أقدمت السلطات الأمنية على تدمير المسجد الوحيد لأهل السنة في منطقة بونك بالعاصمة طهران، وقامت باعتقال إمام الجمعة “مولوي عبيد الله موسى زاده”. وترفض طهران السماح لأهل السنة في بناء مسجد لهم أو إقامة صلاة العيد وغيرها من الطقوس الدينية، فيما يضطر أهل السنة بالعاصمة طهران إلى إقامة صلاة الجماعة في منازل مستأجرة بعيدًا عن أعين السلطات الحكومية.