المعارضة السورية في حمص توافق على اتفاقية إخلاء فرضتها روسيا

قالت مصادر مطلعة إن المعارضة السورية في ريف حمص الشمالي المحاصر، وافقت، اليوم الأربعاء، على اتفاق فرضته روسيا لتسليم المنطقة للنظام السوري، وإخلائها من المعارضين.

ونقلت وكالة الأناضول عن المصادر قولها: “إن الاتفاق نص على تسليم السلاح الثقيل لدى مقاتلي فصائل المعارضة، وتهجير من لا يرغب البقاء في المنطقة، وتسوية أوضاع من يبقى منهم”. وأشارت إلى أن تنفيذ الاتفاق يبدأ اعتبارًا من يوم السبت المقبل، حيث سينتقل رافضو البقاء إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في الشمال السوري.

ورفضت روسيا عرضًا قدمته فصائل المعارضة، أمس الثلاثاء، بالتهدئة في ريف حمص الشمالي المحاصر من قبل قوات النظام السوري، تضمن “وقف إطلاق النار، والسماح بدخول مؤسسات تابعة للنظام، وفتح الطريق الدولي الذي يمر بالمنطقة، وبقاء فصائل المعارضة دون تسليم سلاحها”. ويعيش نحو 250 ألف مدني في ريف حمص الشمالي الذي تحاصره قوات النظام منذ أكثر من 5 سنوات، والمنطقة مشمولة باتفاق “خفض التوتر” الذي أبرم خلال محادثات العاصمة الكازاخية أستانة في عام 2017.