بالفيديو:شعارات طائفية من قلب دمشق تتوعد بحرق أهلها وتمس رموزًا للسنة

أثار مقطع فيديو تداوله ناشطون سوريون سخط أهالي دمشق، بعدما أظهر مراسم تشييع من قلب العاصمة لقتيل قضى في المعارك الدائرة مع المعارضة، وقد رددت فيه شعارات طائفية تتوعد بحرق دمشق بمن فيها. وظهر في مقطع الفيديو رجل قال ناشطون إنه مقاتل يتبع لإحدى الميليشيات الإيرانية التي تساند قوات النظام، هو يصرخ متوعدًا بالانتقام عبر حرق دمشق وأهلها.

ولم يتسنَ لـ”إرم نيوز” التأكد من صحة مقطع الفيديو من مصدر مستقل. وردد المقاتل شعارات طائفية، تشتم رموزًا للسنة، قائلاً: “وحق علي نحرق الشام بيلي سكنها”، مستغيثًا بالعباس، وخلفه يردد جموع المشيعين: “لبيك يازينب”. وأضاف: “الشيعي المعركة قبل ما تبدا أقعد وشوف قطع الروس.. الشيعي اليوم وقبل قدها”، مضيفًا: “ياداعش كربلا بكفرايا والفوعة”، في إشارة إلى تضامن كربلاء المقدسة لدى الشيعة في العراق مع منطقتي كفرايا والفوعة الشيعيتين في إدلب.

وأشار مردد الهتافات إلى مقام السيدة زينب أثناء وعيده، مما يوحي بقرب تواجده من مقام السيدة زينب الشهير في دمشق، قائلًا: “وإذا فيكم زاد هي زينب.. نشلع شواربكم اليوم من جذرها”، مختتمًا بعبارات تمس رموزًا لأهل السنة.

هذا مايفعله ومايزرعه النظام في اماكن سيطرته (شتم للصحابه على الملأ)

Publiée par ‎جميل الحسن‎ sur mercredi 2 mai 2018