ريهام زامكه: أرجو أن لا يأتيني أحد الأقزام وينعتني بـ الطبالة.. وإذا كان على راسك بطحا حسسْ عليها!

قالت الكاتبة ريهام زامكه، يا قوم إني سعيدة اليوم، فصباح الخيرات والليرات والتكبيرات والمسرات عليكم، أصبحنا وأصبح المُلك لله، ثم الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور.

وتابعت الكاتبة قال (فلاسفة زمانهم) في الأمثال: «أن تصل متأخراً خير من ألا تصل أبداً»، والحمد لله أن وصلنا وتجاوزنا زمن الكهنوت والصحوة المزعومة أخيراً، دقت الساعة واستيقظنا ثم نفضنا عن مجتمعنا غبار منهجهم وفكرهم المتطرف الظلامي لنحيا بسعادة وسلام ووسطية نرتضيها لأنفسنا دون المساس بثوابتنا الدينية والاجتماعية.
وأضافت في مقال منشور لها بصحيفة “عكاظ” بعنوان ” كم لبثنا!” قائلة شاء من شاء وأبى من أبى الشمس لا تُحجب بغربال، كل هذا بفضل الله علينا أولاً ثم بفضل مليكنا الغالي سلمان الحزم الذي أعاد الأمور إلى نصابها، وسار على خطاه ولي عهدنا الأمير الشاب الطموح محمد بن سلمان، هذا الرجل الذي قاد البلاد من العتمة إلى النور وأعادها إلى المسار الطبيعي الذي يسلكه القادة لنهضة الأمم، ولا شك أنه يعلم ما يفعل تماماً ويدرس كل الخطوات، بل أكاد أقول (القفزات) والتحولات والتغيرات الوطنية التاريخية التي نشهدها نحو مستقبل مشرق وواعد ومزهر لبلادنا الحبيبة.
وذكرت “زامكه” ولأني فَرِحة، أرجو أن لا يأتيني أحد (الأقزام) أو الخوارج والعملاء وينعتني (بالطبالة) لأني سوف أبشره أنّي (لوطني) الحبيب أطبل وأغني وأرقص أيضاً، ودائماً ما أردد بكل فخرٍ وعِزة فوق هام السُحب وإن كنتِ ثرى، ولأعداء الحياة مني أذن من طين وأخرى من عجين وهذا ديدني.
وأضافت قائلة أشير إلى أي حدث وأترك أي آخر بالله عليكم، لن تسعفني مساحة العمود لأعبر عن مدى سعادتي بكل ما نشهده اليوم واقعاً في بلادنا. فكل المناسبات والفعاليات المتنوعة قد فاقت التصورات بمدى نجاحها وإقبال الناس عليها، والتي كانت بالفعل بمثابة شهادة (نُبروزها) ونقدمها للعالم لنُشهده على قدرتنا على المنافسة والتنظيم والنجاح بامتياز وبصورة رائعة وثقيلة جداً كحجم ووزن المملكة العربية السعودية على خريطة العالم.
وأوضحت يا إلهي كم لبثنا حتى نشهد هذا التقدم والتطور، كم لبثنا حتى نواكب الحضارات والفنون، كم لبثنا حتى أشعلنا الشموع في مهب الريح، كم لبثنا حتى أخرسنا أفواه الغوغائيين من بني صحيون، كم لبثنا حتى بتنا نمارس الحياة بشكلٍ طبيعي ونحن الذين نمارسها بذات السياق عند سفرنا للخارج.
لا أخفيكم، الود ودي (يُحصنا) ويقرأ علينا شيخ متخصص يُرقينا بالمعوذات «من شر حاسدٍ إذا حسد».
وتابعت الكاتبة نعم يا سادة إنها (السعودية الجديدة) بأجمل حلة وإطلالة، فشكراً بحجم السماء لكل من كان سبباً في هذه النقلة التي نعيشها، وشكراً لكل الحضاريين الذين يستمتعون باحترام وانسجام، وشكراً لكل من عمل أمام الكواليس وخلفها لهذه الإنجازات، شكراً أميرنا أمير السعادة محمد بن سلمان.
واختتمت مقالها قائلة صدقوني، لا ينتقد إلا المتطرفون أو (المُستشرفون) الذين يستنكرون علينا أبسط مقومات الحياة ثم تجدهم خارج البلاد يتنقلون بين المراقص ودور السينما والبارات!
فإذا كان (على راسك بطحا) حسسْ عليها بالله، وبعدها اتركنا لنعيش بسلام.