اعلان

فيديو يعيد صالح الصماد لدائرة الضوء في صنعاء

Advertisement

Advertisement

وثق مقطع فيديو، حقيقة الخلافات العاصفة التي شهدتها الفترة الأخيرة بين صالح الصماد، رئيس ما يسمى “المجلس السياسي” للميليشيات الحوثية في اليمن، وبين قيادة الجماعة الانقلابية “المدعومة من إيران”. واتهم “الصماد” قبل مصرعه “في عملية نوعية لتحالف دعم الشرعية في اليمن” قيادات جماعة الحوثي “لاسيما، عبد الملك الحوثي، ومحمد علي الحوثي” بالتورط في عمليات فساد، ونهب المال العام من المحافظات التي يسيطرون عليها باسم “المجهود الحربي”.

ونصح “الصماد” “أمام مجموعة من المسؤولين والقضاة وأعضاء لجان الرقابة والمحاسبة الموالين للجماعة”: بأن يتم تعزيز عملية المراقبة؛ لكشف الفساد وفضح الفاسدين- من قيادات الجماعة – لاسيما وزارة الدفاع في حكومة الميليشيات “غير المعترف بها دوليا”. واتهم “الصماد” “في كلمة مسجلة، رفضت قناة المسيرة التابعة للمليشيات إذاعتها” محمد علي الحوثي، وأبا علي الحاكم “وغيرهم من قيادات الجماعة” بالكذب، والسرقة، نتيجة التلاعب في الإيرادات الرسمية”في المؤسسات التي يسيطرون عليها في صنعاء”.

وفيما يتولى القيادي الحوثي، أبو علي الحاكم رئاسة جهاز الاستخبارات العسكرية بالميليشيات الحوثية، ومحمد علي الحوثي، رئاسة اللجنة الثورية، فقد دعم ناشطون موالون لـ”الصماد” “بحسب المشهد اليمني” هذه الاتهامات، بنشر المقطع، وترويجه على أوسع نطاق. وقُتل “الصماد” “الرجل الثاني في قائمة الإرهابيين المطلوبين” خلال غارة شنّها التحالف العربي، في الحديدة “غربي اليمن”؛ حيث قُتل الصماد “39 عامًامع 20 قياديًّا حوثيًّا في الغارة التي نفذتها مقاتلات التحالف.