شاهد: الفنانان الإماراتيان مشاعل الشحي وأحمد خميس يعتذران عن فيديو الملكة

“يا فرحة ما تمت” مثل شعبي مصري انطبق على الفنانة الإماراتية مشاعل الشحي، التي خرجت تبكي في أحد فيديوهاتها المصورة، بعد أيام من عقد قرانها على الفنان الإماراتي أحمد خميس. وخرجت مشاعل عبر صفحتها الرسمية في موقع التواصل “إنستغرام” معتذرة لعائلتها أمام جمهورها، بعد أن تسببت في إثارة غضبهم بحسن نية على حد قولها.

وقالت: “حابة أعتذر حق أهلي، لكل واحد من أهلي بخصوص الفيديو اللي انتشر بالسوشال ميديا وقت ملكتنا، للأمانة نحن كنا فرحانين وايد بهذاك اليوم، وبفرحتنا ما حسينا بعمرنا، ولما نشرنا هذاك الفيديو، أوعدكم إن آخر مرة نطلع بفيديو مثل هذا، انا جد ما أبى أخسر حد بحياتي، إنتوا أهلي بالنهاية وما أبى أخسر حد فيكم، وبجد أعتذر من كل قلبي، عن الفيديو اللي انتشر، ومرة ثانية مارح نطلع إلا بفيديو مشرف”.
ولم تشر مشاعل إلى مقطع محدد في كلامها، كما لم تكشف عن تفاصيل المشكلة، ولماذا اضطرت إلى تقديم الاعتذار، لكنها وزوجها أحمد كانا قد وثّقا مقاطع فيديو من داخل حفل عقد قرانهما، فانتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بدا أحمد خميس فيه ومشاعل بغاية الفرحة.
وبدوره، قدم أحمد خميس اعتذاره أيضًا عن “فيديو الملكة”، وكتب عبر صفحته في “إنستغرام”: “وأوصل اعتذاري لأهل مشاعل الشحي، و لكل الأشخاص على أي غلط بدر مني. أنا وزوجتي كنّا على نياتنا و لم نقصد الاساءة، وأتمنى تقبلوا اعتذارنا وتيقنوا أن نكون على حسن ظنكم. وسامحونا على القصور”.

ووسط أجواء عائلية، احتفل أحمد الخميس، الخميس الماضي، بعقد قرانه على مشاعل الشحي. ومؤخرًا نفى خميس الشائعات التي ترددت حول انفصاله عن عروسه، بنشر فيديو معها، قائلًا: “ما انفصلنا ونعتذر عن سوء الفهم.. والله يحفظك وين ما تكونين”.
وأكدا عبر مقاطع “سناب شات” موثقة أنهما لم ينفصلا، مشددين على عدم نشر الإشاعات عن علاقتهما.
وتعود قصة ارتباط خميس بمشاعل إلى مارس الماضي، حينما فاجأها بإعلان خطبتهما أمام الجمهور، أثناء تأديتهما عرضًا مسرحيًا. وخرج خميس حينها عن النص المسرحي قائلًا: “مشاعل اسمحيلي عاد.. تفضلي.. وهذا أنا ألبس الخاتم”، وبالفعل قدم محبس الخطوبة للعروس التي بدا عليها الحياء والخجل. وأبدى خميس حبه الشديد لعروسه أمام الجمهور موضحًا: “هذي الإنسانة يوم تعرفت عليها ما خدتني على قصتي.. وما خدتني بشكلي.. أخدتني بشخصيتي”. لترد عليه مشاعل: “أنا قلتلك ياها قبل.. أنا راح أكون أخت.. أكون أم.. بكون كل شيء بحياتك”.