اعلان

أميرة التاج السويدي بقلب فضيحة تحرش.. والتداعيات تصل نوبل

Advertisement

Advertisement

فجرت صحيفة سويدية قنبلة بعدما كشفت أن ولية عهد السويد، الأميرة فيكتوريا، تعرضت لتحرش جنسي سافر قبل 12 عاما، من قبل مصور فرنسي تحاصره اتهامات بالتحرش بعشرات السيدات.

وأوردت صحيفة “سفينسكا داغبلادت” شهادات 3 أشخاص قالت إنهم رأوا تحرش المصور جان كلود أرنو بالأميرة السويدية، أثناء حفل عشاء في الأكاديمية الملكية السويدية، التي تمنح جوائز نوبل.
وقال أحد الشهود إن أرنو اقترب من الأميرة ولمس مؤخرتها، قبل أن تدخلها إحدى مساعدتها وتبعد المصور. والمصور الفرنسي متزوج من الشاعرة كاتارينا فروستنسون، التي كانت تشغل منصب عضو في الأكاديمية السويدية.
وتعيش الأكاديمية على وقع أزمة متفاقمة بسبب المصور، إذ أوردت صحيفة محلية أخرى شهادات 18 امرأة يتهمنه بالتحرش الجنسي، ما دفع بـ6 من أصل 18 من أعضاء الأكاديمية إلى تقديم الاستقالة في الأسابيع الأخيرة.
وأشارت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إلى احتمال أن تؤدي الفضيحة إلى إلغاء حفل توزيع جائزة نوبل في الأدب، الذي يجرى سنويا في العاصمة السويدية استكهولم، وذلك بعد اقترح عدد من أعضاء الأكاديمية القيام بذلك.