اعلان

بالفيديو.. عبدالرحمن بن مساعد: لقب أمير عبء ما لم تُضِف له.. وهذي ذكرياتي مع والدي وحفظي للقرآن وطفولتي البسيطة‎

Advertisement

Advertisement

استعرض الأمير الشاعر عبدالرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال السابق جوانب من حياته الخاصة وذكرياته في الطفولة مع والده، مبيناً أن نشأته في العاصمة اللبنانية بيروت علّمته قبول الاختلاف والرأي الآخر. وقال الأمير عبدالرحمن بن مساعد في مقابله ببرنامج “يا هلا” اليوم “الاثنين” حول طفولته: “جئت المملكة من بيروت وعمري 8 سنين وتشكّلت الطفولة هناك، وهذا رسّخ في العقل الباطن قبول الاختلاف وقبول الآخر، والنشأة في فترة الطفولة كانت عادية بسيطة، كنا نسكن في شقة متوسطة الحجم ببيروت، وهذا ترك تأثيرا في النشأة عندي”.

وتذكر الأمير ذكرياته مع والده، حيث تحدث عنها في حالة شجن شديدة: “إن شهر رمضان يذكرني بوالدي بشكل أكبر من أي شهر آخر، لأنه كان زاهدا، كان عابدا شديد الحنو على اليتامى، القرآن جزء ومكون أساسي في حياته، كان رجلا صلبا، مهما تمر عليه أحداث كان صلبا، غريب الصمود”. وتابع أنه حفظ القرآن وتعلم اللغة العربية السليمة في وقت مبكر من كثرة ما كان يقرأ القرآن مع والده، لافتاً إلى أن والده كان يختم القرآن في شهر رمضان 10 مرات، مشيراً إلى أن والده كانت له سجدة طويلة في “الوتر” كان يدعو فيها لأخواته وللملك عبدالعزيز وبلده بالعز والنصر والتمكين.

وفيما يخص لقب “الأمير” أكد بن مساعد: “لم أستفد من لقب “الأمير” ولا أستخدمه كثيرا.. أنا في جميع تعاملاتي الشخصية عبدالرحمن بن مساعد فقط، وأعتز باللقب من جانب واحد: هو أنني ورثته من رجل عظيم أسّس مملكة عظيمة على الدين والعدل والمحبة هو الملك عبدالعزيز”، مؤكداً أن اللقب إن لم تضف له شيئا