نتانياهو “يفجر” اتفاق إيران.. بـ”أدلة” ومعلومات استخباراتية

من مقر وزارة الدفاع في تل أبيب، فجر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، القنبلة التي يسعى من خلالها إلى إسقاط الاتفاق النووي، بعد أن استعرض ما قال إنها أدلة على خداع طهران والتفافها على الاتفاق لمتابعة برنامجها النووي العسكري. ومستعرضا صورا ووثائق على شاشة ضخمة، أعلن نتانياهو أنه سيكشف، الليلة، أدلة قاطعة عن برنامج إيران النووي السري الذي تخفيه منذ سنوات عن المجتمع الدولي، مؤكدا أن النظام في طهران كذب بعد توقيع الاتفاق مع الدول الكبرى في 2015.

وكشف رئيس الوزراء الإسرائيلي أن إسرائيل تبادلت معلومات مخابراتية مع الولايات المتحدة تبرهن على مصداقية هذه المعلومات التي كشفها، مشددا على أنها إيران كانت تكذب بوقاحة عندما قالت إنها لم تمتلك برنامجا للأسلحة النووية أبدا. وعرض تسجيلات مصورة قال إنها تظهر منشأة نووية إيرانية، بالإضافة إلى صور لمركب يحوي أسلحة النووية مخزنة في صناديق محكمة الإغلاق، مشيرا إلى أنه كان هناك إنجاز استخباري إسرائيل أكد أن نصف طن من المواد كانت داخل هذه الصناديق.

وأعرب نتانياهو عن ثقته بأن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سيفعل الصواب في مراجعة الاتفاق النووي الإيراني، في إشارة إلى المهلة التي منحها ترامب لمراجعة الاتفاق وتعديله أو اتخاذ قرار بانسحاب الولايات المتحدة.