اعلان

الوليد بن طلال يبيع حصته بفنادق ومنتجعات موفنبيك

Advertisement

Advertisement

أعلنت شركة “المملكة القابضة” المملوكة للأمير الوليد بن طلال، توقيع اتفاقية لبيع فنادق ومنتجعات “موفنبيك”.وأوضحت الشركة -في بيان لها نشر عبر موقعها الإلكتروني، اليوم الإثنين- أنها وقّعت مع شركائها اتفاقية لبيع فنادق ومنتجعات موﭭنبيك (MHR) إلى إحدى شركاتها أكور للفنادق أكور هوتيلز (AccorHotels).

وأضافت أنه تم إبرام الصفقة على أساس القيمة التجارية لفنادق ومنتجعات “موفنبيك” بـ560 مليون فرنك سويسري (566 مليون دولار أمريكي)، وأن الصفقة تخضع للأنظمة الخاصة بمكافحة الاحتكار، ومن المتوقع أن تتم في النصف الثاني من 2018. وأشارت إلى أن شركة المملكة للفنادق “أوروبا”، وهي شركة تابعة مملوكة بالكامل لشركة “المملكة القابضة”، تمتلك حصة قدرها 33.3% من أسهم “موفنبيك”.

وتأسست شركة فنادق ومنتجعات موﭭنبيك عام 1973 في سويسرا، وتدير حاليًا 84 فندقًا راقيًا في 27 بلدًا بأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ مع أكثر من 20 ألف غرفة، وتعتزم شركة فنادق ومنتجعات موﭭنبيك، ضمن خططها الاستراتيجية بافتتاح 42 فندقًا إضافيًّا بحلول عام 2021، لتضيف 11 ألف غرفة أخرى إلى محفظتها.

كما ظلّت شركة المملكة القابضة لما يقارب 20 عامًا مستثمرًا في شركة فنادق ومنتجعات موﭭنبيك. مضيفة أن إدراج الشركة في محفظة شركة أكور للفنادق في هذه المرحلة من تاريخها يجعلها من الناحية الاستراتيجية فكرة مثالية. وبالإضافة إلى التأثير الكبير الذي سيتم تحقيقه، وستمكن الصفقة لفنادق ومنتجعات موﭭنبيك الاستفادة من قنوات التوزيع الرائدة في شركة أكور وأنظمة التشغيل العالمية والتقنية الرقمية المبتكرة وبرنامج الولاء الجذاب. وستقوم شركة أكور بتسخير ما يلزم من خلال تعزيز تجربة النزلاء لنمو أكبر لهذه العلامة التجارية العريقة