جدل حول تطبيق إلكتروني يدخل البهجة على العوانس

لا يزال أحد التطبيقات الشهيرة التي تروّج للزواج، على الهواتف الذكية يثير حالة واسعة من الجدل، عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، خاصة فيما يتعلق بترويجه للتعدد وزواج المسيار.

وأطلق المغردون وسمًا على تويتر حول هذا التطبيق احتل المرتبة الثانية بين الوسوم الأكثر تداولاً اليوم في المملكة.
وتباينت التعليقات بين مستنكر للتطبيق الذي اعتبره انتهاكًا لخصوصية المرأة وبين مؤيد للتطبيق باعتباره فكرة تسهل الزواج وتساهم في حل مشكلة العنوسة.
وكانت معظم التغريدات التي تضمنها الوسم اليوم من فتيات لم يسبق لهن الزواج وبالرغم من أن أغلب التعليقات كانت مع تعدد الزوجات بهدف القضاء على العنوسة إلا أن هناك فتيات رفضن فكرة الزواج بشخص سبق له الزواج من قبل. ولم تخل تعليقات الفتيات من بعض الطرافة حيث قدمن شروطهن للقبول بالزواج من شخص سبق له الزواج بأخرى.
وقالت صاحبة حساب “فطوم العسيلي”: أريد زوجا كبيرا بالسن .. ويكون عنده ملايين وشركات”.
وأضافت صاحبة حساب “عبير العانس”:  العوانس كثرن في الهاشتاق.. الآن الأمر لا يحتاج مني أن أشرح مشكلة العنوسة كل يوم ، أخواتي العوانس قمن بالمهمة .. المهم نريد حلا  لقضيتنا نريد تعددا إجباريا حتى نقضي على العنوسة.

وقالت صاحبة حساب “د. مها” ردا على من يرفض التعدد إن الزوج الذي سبق له الزواج ويرغب في التعدد قد تعلم من أخطاء الماضي بنسبة كبيرة لذا فهو أنسب من الزوج الذي لم يسبق له الزواج.