ميليشيات الحوثي تفجر منزل ناشط يمني وتخطف والده

فجرت ميليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن منزل ناشط يمني من معارضيها في محافظة إب وسط البلاد، بعد اختطاف والده منذ اشهر في محاولة لاجباره على تسليم نفسه. وقال سكان محليون وشهود عيان، الثلاثاء، إن ميليشيات الحوثي اقدمت على تفجير منزل الناشط السياسي، عبدالله محمد حامد سلام، في منطقة “الشعر” بمحافظة إب. وأوضحوا ان مسلحين حوثيين اجبروا نساء واطفال على الخروج من المنزل بالقوة قبل نسفه، لافتين إلى أن ميليشيا تالحوثي اختطفت والد الناشط،عبدالله محمد حامد، للضغط عليه لوسليم نفسه، ولا يزال الأب مختطفا في سجونهم منذ عدة أشهر.

وتمنع الميليشيات أقارب محمد حامد من زيارته أو الاطمئنان على صحته، وفق احد افراد اسرته. وتلجأ ميليشيات الحوثي الى تفجير منازل معارضيها في سابقة غير معهودة في اليمن، وعملت على تفجير مئات المنازل في عدد من محافظات البلاد منذ الشروع في حروبها ضد اليمنيين والانقلاب على السلطة الشرعية اواخر عام 2014. وكانت ورقة بحثية عرضت على مجلس حقوق الانسان الذي عقد مؤخرا بجنيف، أكدت أن ما تقوم به ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران من تفجير منازل المخالفين لها، يأتي في سياق التهجير القسري والتطهير الطائفي، وإرهاب وتركيع بقية السكان، والانتقام من الخصوم. واعتبرت عملية تفجير منازل المخالفين سياسياً ومذهبياً، بعد قتلهم أو اختطافهم أو تهجيرهم قسرياً، من أبشع الانتهاكات وأكثرها جرماً.