اعلان

المواطن صاحب صورة الصيد الجائر في كتاب التعليم المدرسي يكشف تفاصيل جديدة.. هذا ما أتمناه

Advertisement

Advertisement

تفاصيل جديدة، كشفها المواطن محمد حمدان، عن القضية التي رفعها ضد وزارة التعليم، بعد أن استخدمت صورته الشخصية في كتاب “لغتي” للصف السادس الابتدائي ضمن صفحة تتحدث عن الصيد الجائر، وفي درس توعوي ينتقد سلوك البعض في الصيد ضمن المحميات ، مشيرًا إلى أنه لم يتم رفع الضرر عنه حتى اللحظة.

واتهم “حمدان” الوزارة بالمماطلة في رفع الضرر عنه، وإزالة صورته، مؤكدًا أن “التعليم” استخدمت صورته بغير وجه حق. وفقاً لـ”العربية”قال المواطن إن استمرار وجود صورته في الكتاب يشكّل تشويهاً له ولسمعته وإيذاء لأبنائه.
وأوضح المواطن: لقد تقدمت للمحكمة بالمرسوم الملكي رقم م / 32 الصادر بتاريخ 3 / 9 / 1421 هـ الذي يوضح نظام المطبوعات والنشر، وعليه قررت الدائرة قبول الدعوى، ورد خطاب وزارة التعليم الذي طالبت فيه ديوان المظالم برد الدعوى لعدم الاختصاص، كما تم إرفاق أصل الصورة وإثباتها في محضر الجلسة.
وكان “حمدان” قد رفع قضية ضد وزارة التعليم، أمام المحكمة الإدارية التابعة لديوان المظالم، بعد أن فوجئ بصورته موجودة في الكتاب المدرسي.
وطالب المواطن في لائحة الدعوى بإدانة الوزارة لانتهاك حقوقه الفكرية وتشويه سمعته، وبإجبارها على سحب المنهج المتضمن صورته فوراً، والاعتذار له رسمياً، إضافة إلى تعويضه مادياً نظير ما لحق به من ضرر معنوي ونفسي، ومحاسبة المتسببين بذلك. وأشار المواطن إلى أن المحكمة بديوان المظالم قد طالبت في جلسة أمس الاثنين، وزارة التعليم، بضرورة الرد موضوعياً على اللائحة المقدمة لها، وتم تحديد يوم 14 شعبان 1439هـ موعدا لردها.
ورأى “حمدان” أن تأجيل الجلسات كل حين ولوقت طويل ودون أخذ أي إجراء فوري لرفع الضرر خاصة بوجود المرسوم الملكي الذي يمنع الضرر بسمعة الأشخاص والمساس بكرامتهم وحرياتهم، مماطلة واضحة من التعليم دون مبرر. وقال حمدان: “ما أتمناه هو عدم طلب مهلة جديدة من قبل ممثلي وزارة التعليم.. في كل جلسة يحضر ممثل جديد عن وزارة التعليم ويقوم فقط بطلب مهلة جديدة إضافية”.