شاهد: ما قاله إعلاميو القمة العربية عن أطباق السعودية

حضرت الضيافة السعودية بشكل لافت ضمن وجبات وفود القمة العربية الـ 29 التي أطلق عليها الملك سلمان تسمية قمة القدس ، والتي أقيمت الأحد في الظهران شرق السعودية، باعتبار الأكلات الشعبية جزءا لا يتجزأ من العادات والتقاليد لأي بلد.

وكان لافتاً استفسارات الوفود الإعلامية المشاركة في القمة العربية عن أسماء الأكلات، فمهما اختلفت الجنسيات، يبقى حب استكشاف المطابخ الجديدة، جامعاً.
وفي هذا السياق، لا بد من الإشارة إلى أن الأكلات الشعبية في المنطقة الشرقية تتميز بكثرتها وتنوع طرق إعدادها، ولكل نوع من هذه المأكولات مناسبة وطريقة في الأكل، وغالباً ما يدخل اللحم والأرز فيها.

أبرز تلك المأكولات التي جذبت الوفود خلال زيارتهم للمملكة.

الوفد الجزائري والهريس

فقد أعرب الوفد الجزائري عن إعجابه بطبق الهريس. ويعتبر “الهريس” من الأطباق الشعبية الرئيسية التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمنطقة الشرقية، ويتكون من حب القمح، الذي يعد مصدراً غذائياً هاماً حيث يتم إعداده بحب الهريس الخاص واللحم والسمن .

الوفد العراقي والمرقوق

أما الوفد العراقي فقد استساغ “المرقوق”، الذي يعد من الأكلات السعودية الشهيرة، لكنه يحتاج إلى بعض الجهد لطهيه. ويعتبر وجبة مكتملة العناصر الغذائية المفيدة والصحية، وتتألف من الدقيق واللحم والبصل والزيت والخضراوات والبهارات والطماطم، إضافة للعجين.

الوفد الأردني والأكل البحري

من جهته، فضل الوفد الأردني الاتجاه نحو الأكلات البحرية. وتعتبر المنطقة الشرقية رائدة في المأكولات البحرية لوقوعها على الخليج العربي، فتشتهر بسمك الهامور والروبيان والقبقب وغيرها من المأكولات البحرية.

الوفد الأجنبي والكبسة

في حين فضل بعض الصحافيين الأجانب الكبسة، التي تعتبر من أساسيات المطبخ السعودي، وهي أحد أكثر أطباق الأرز شهرة في المطابخ العربية كافة، فتعد من اللحم والدجاج والتوابل ويقدّم مزيناً بالمكسرات.

الوفد الفلسطيني والمفلق

إلى ذلك، أثار “المفلق” انتباه الوفد الفلسطيني. ويعتبر المفلق من الأكلات اللافتة في المنطقة الشرقية، ويتم إعداده بنوع معين من حب القمح مع الربيان أو اللحم مع الخضراوات.