هاشتاق هيا العواد بدون نقاب يشعل تويتر.. ومغردون: أخذت بالراجح!

أعلن عددٌ من المثقفين والكتاب تضامنهم مع الدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التعليم لتعليم البنات إثر الانتقاد والهجوم الذي شنه عليها مغردون، وذلك من خلال وسم “‏‫#هيا_العواد بعد ظهورها محجبة من دون نقاب، وجاء ذلك في تغريدات أعادها لهم حساب وكالة تعليم البنات على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”.

قال الداعية سليمان الطريفي أن الدكتورة هيا العواد تمارس قناعتها داخل إطار التعددية الفقهية المعتبرة، وقد قرر فقهاؤنا أنه لا إنكار في مسائل الاجتهاد.
فيما كتب المستشار الإعلامي والتربوي الدكتور سعود المصيبيح: أحيي الدكتورة هيا العواد وكيلة وزارة التعليم التي أخذت بالراجح من أقوال العلماء في كشف الوجه وأثني على صدقها مع ذاتها وإخلاصها لدينها ووطنها فلقد اتبعت ما تراه الحق دون النظر إلى ما قد تتعرض مِن بعضهم، ولهذا أقترح على الدكتورة الفاضلة أن تتبنى مقرر فقه الاختلاف في التعليم وهو مهم جدًا.
وأضاف المصيبيح ‏: الأخوانج ومن شايعهم وجدوا في كلمة الدكتورة هيا العواد فرصة للنيل من مسؤولة قيادية وفي جهة حكومية مهمة فحاولوا إثارة العامة حول مسألة كشف الوجه وربما يتأثر بعضهم بحسن نية من الشحن والإثارة وعلى كل مواطن أن يدرك خبثهم ومحاولتهم بث الفتنة والدخول في الحوار بأسماء مستعارة.
فيما قال الناقد والأديب الدكتورعبد الله الغذامي: الأستاذة هيا أخذت بحكم شرعي أكيد وموثق كتاب الشيخ الألباني يوثق الحكم فيه ويوضحه ومن تعرض لها بدعوى شرعية فهو يخالف حقوق التقوى، وحقوق الاجتهاد الفقهي الموثق وإن زاد بعضهم في سوء القول فإنهم هم من يخالف الشرع.
وذكرت المدونة هتون قاضي: أتجنب عادةً الخوض في أمور الحجاب/النقاب/الغطاء الكامل…إلخ إلا فيما يخصني، ولكن أن يتم الهجوم على دكتورة محترمة وصاحبة منصب رفيع بهذه الصورة المهينة فحينها وجبت كلمة الحق، د. هيا لا تحتاج إلى من يدافع عنها فهي لم ترتكب أي خطأ، وأتمنى أن تمارس حقها بمقاضاة المسيئين لها.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا