اعلان

“الفيصل” يتحدث عن جوانب إنسانية من حياته.. فماذا قال عن والده وجده.. ولماذا يرفض كتابة مذكراته؟

Advertisement

Advertisement

قال مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، أنا معجب بالوالد كأب وقائد ومجاهد عروبي إسلامي، له بصمة على شخصيتي في كل شيء، تعلمت منه التأني، وعدم الاستعجال، فهو ابن عبدالعزيز، طويل نحيل، وسيم جليل، له ابتسامة جذابة، ونظرة عميقة خلابة، فهو الذي حضن جرأة براءتي. أما جدي الملك المؤسس فلم أر مثله رجلا شامخ القامة، رفيع الهامة، في وجهه صرامة، وفي شفتيه ابتسامة، وفي نظرته شجاعة وشهامة، هذا هو جدي الملك إذن.

“آخر قصيدة”

وتحدث “الفيصل” أثناء حواره مع صحيفة “الأهرام العربي” عن موهبته في الأدب والشعر فقال، بدأت كتابة الشعر وأنا في المدرسة، وتحديدا في المرحلة الثانوية، أما آخر قصيدة له، فقال إنه ما زال يكتبها.. عن مكة المكرمة، ويحلم بها أذكى مدن العالم، يقول الفيصل «نقطة ضعفي مصدر قوتي.. الله، الملك، الوطن»، وعن نيته في كتابة مذكراته يؤكد «لا أريد أن أكتب، لأنني لا أستطيع أن أكتب الحقائق، وبالتالى لا أريد أن أتجاوزها، لذلك لن أكتب، فكتابة الحقائق صعبة عليّ وعلى غيري».

“نجحت وأخفقت”

وعند سؤال “الفيصل” هل حققتم أحلامكم في مشواركم المليء بالثراء في مختلف المحطات؟ قال «أحلامى، كانت ولا تزال، هى أن تكون بلادي في طليعة البلدان المتقدمة». وتابع “الفيصل” قائلًا نجحت وأخفقت.. تأنيت واستعجلت، وأصبت، وأخطأت، وتعدّدت بطموح الشباب هواياتي، وازدهرت بالتجارب حياتي، امتطيت صهوات الخيل حتى أتعبت الأصايل، ولعبت كرة القدم، حتى أثخنت الشباك أهدافًا، وناغمت الحروف حتى تغنت بالمعاني، عايشت أيامي، وداعبت أحلامي، وأخفيت آلامي.

“نبتة هذه الأرض”

وأضاف أعترف بأنني لست من العلماء الجهابذة، لكنني نبتة هذه الأرض، ومواطن هذا الوطن. عشقت ترابه، وعانقت سحابه، وأعترف بأنني لم أخطط لمستقبلي، ولم أرسم طريقي، ولم أنتهز الفرص.. آمنت بالقدر.. وعايشت الحياة، واستمتعت بالتحدي.

“لجنة الحج المركزية”

وعن ترؤسه للجنة الحج المركزية، أوضح الفيصل في الحوار أن اللجنة تنضوي تحت مظلة لجنة الحج العليا بوزارة الداخلية، إذ تحرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على تطوير كل الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين وتمّ تشكيلها بعضوية قطاعات وهيئات حكومية، لتعمل على التحضير لموسمى الحج والعمرة، والإشراف المباشر على أعمال الجهات خلال الموسمين، ونحن فى لجنة الحج المركزية نعمل طيلة العام على تقييم الأوضاع الراهنة، بهدف تلافي السلبيات، وتعزيز الإيجابيات، بما ينعكس إيجاباً على الرحلة الإيمانية لضيوف الرحمن منذ قدومهم من بلدانهم، مروراً بتأديتهم لنسكهم، حتى عودتهم إلى ديارهم.

“دعوة المستثمرين”

وعن آليات دعوة المستثمرين للمشاركة في التنمية، أفاد الأمير الفيصل أنه قبل ثلاثة أعوام أنشئ مركز «التكامل التنموي»، الذي يتولى تحفيز القطاع الخاص للمشاركة في التنمية، وحقق نتائج مُرضية ما نتج عنه توفير مبالغ كبيرة على خزينة الدولة تجاوزت الملياري ريال في عامه الأول، وخير شاهد على نجاحه، بدء العمل في مشروع الطائف الجديد، ويضم المطار، سوق عكاظ، واحة التقنية، الضاحية السكنية، المدينة الصناعية، المدينة الجامعية، كما تنفذ هيئة تطوير المنطقة مشروع الفيصلية وستطرح فرصه الاستثمارية خلال ورشة عمل «استثمر في مكة»، التى ستتم دعوة رجال وسيدات أعمال وشركات من داخل السعودية وخارجها لحضورها.

“العالم العربي”

وفي حديثه عن العالم العربي قال «العالم العربي يمر بحالة مخاض فكري، يجب أن ينتهى بأسلوب جديد، تتبناه الحكومات والشعوب، فالفكر لا يعالج إلا بالفكر، فكر ينشر الاعتدال والوسطية، ويرفض التطرف بكل أشكاله، لذا فإن المؤسسة حريصة على إيصال هذه الرسالة».

“الشباب”

وحول دوافع إشراك الشباب في دورات المؤسسة وورشها أكد الأمير خالد الفيصل أن المؤسسة تعمل على تأهيل جيل من المفكرين والمثقفين من الشباب، يحرص على المساهمة في النهوض بأمته، معتزاً بالقيم والثوابت والهوية العربية. وعن حراك مؤسسة الفكر العربي على مدى 15 عاما أوضح إن المهمات الأساسية للمؤسسة تتمثل في إنجاز الدراسات والأبحاث تتعلق بالواقع العربي فكرياً وثقافياً ومعرفياً، ويكفي المؤسسة جمعها للمفكرين تحت قبة جامعة الدول العربية، لمناقشة قضايا الفكر وطرح مشروع التكامل الثقافي، في مكان لا يجتمع فيه إلا الساسة لمناقشة قضايا السياسة.. وعن دوافعه في إنشاء المؤسسة يؤكد الفيصل أن الفكرة ظلت تراوده لسنوات طويلة، فالتضامن العربي والحريات المسؤولة والاعتزاز بثوابت الأمة ومبادئها وقيمها، لا تنازل عن تحقيقه، وهو حلم لكل عربي يعتز بعروبته.

“جوائز الملك فيصل”

أما عن معايير جوائز الملك فيصل، أوضح أمير منطقة مكة المكرمة أن الجائزة تتيح الفرصة لأي عالم له إسهامه الواضح في الموضوع المعلن في أي فرع من فروعها الخمسة أن يسعى للفوز بها ويشترط في الجوائز، باستثناء جائزة خدمة الإسلام، أن تكون الأعمال المرشحة منشورة، وأن تكون جميع الترشيحات للجوائز الخمس من الجامعات، والهيئات والمؤسسات العلمية، والمراكز البحثية، ولا تقبل ترشيحات الأفراد، أو الأحزاب السياسية، وأن يكون المرشح على قيد الحياة، وألا يكون العمل المرشح رسالة جامعية. وعن فوز بعض الحاصلين عليها على جائزة نوبل، أكد الفيصل أن ذلك دليل على حياديتها، فالجائزة تهدف إلى تكريم العلم والعلماء، بصرف النظر عن دينهم أو جنسيتهم.

“المشاريع الضخمة”

واستعرض الأمير خالد الفيصل في الحوار الموسع المشاريع الضخمة التي يتم تنفيذها حاليا في منطقة مكة المكرمة، ومنها مطار الملك عبدالعزيز الجديد الذي يستهدف نقل 30 مليون مسافر سنوياً، ويفتتح في مايو المقبل، ومشروع قطار الحرمين إلى جانب البدء في مشاريع النقل العام. وفي المشاعر المقدسة أنجزت توسعة المطاف، وتهيئة بئر زمزم، والمناطق المحيطة بها، ويجرى تنفيذ توسعة أخرى في الحرم المكي ضمن التوسعة السعودية الحالية، وفي موسم حج العام الماضي تم افتتاح 10 مشاريع.