“الرقابة المصرية” تحذف مشهداً من أغنية لـ “سعاد حسني” بعد 43 سنة على تصويره

أعلن قطاع الرقابة بالهيئة الوطنية للإعلام “​ماسبيرو​”، حذف أحد مشاهد أغنية “​الدنيا ربيع​” للفنانة المصرية الراحلة ​سعاد حسني​، رغم مرور 43 عاماً على تصويرها، من دون ذكر الأسباب. المشهد الذي حذفه قطاع الرقابة بالهيئة الوطنية للإعلام من دون مبررات، كان الذي تقف فيه سعاد حسني على كتف أحد الأشخاص، وهي تغني الأغنية الاستعراضية.

من جانبه رد المخرج شكرى أبو عميرة عضو الهيئة الوطنية للإعلام على ذلك الجدل، مؤكدا أن كل مايقال محض شائعات لا أساس لها، وأن الهيئة الوطنية لم تصدر على الإطلاق أى قرار فى هذا الشأن، وأنه راجع بنفسه كافة رؤساء القنوات فى هذا الشان وتأكد أن ذلك لم يحدث على الإطلاق. وأوضح عضو الهيئة الوطنية للإعلام، أن جميع أعضاء الهيئة الوطنية يحترمون التراث الفنى ولايمكن أن يقبلوا على هذه الخطوة، وأن قنوات التليفزيون المصرى ستكثف خلال الأيام المقبلة إذاعة الأغنية ردا على ما أثير من شائعات لا أساس لها من الصحة.

الأغنية جاءت ضمن أحداث فيلم “أميرة حبي أنا”، الذي أُنتج عام 1975، وقدمت دور البطولة فيه سعاد حسني وشاركها الممثل المصري ​حسين فهمي​ في أوائل أعماله، وشارك فيه أيضاً ​عماد حمدي​ و​سهير البابلي​. وتعد الأغنية من أشهر الأغاني التي إرتبطت بعيد الربيع “شم النسيم”، ودائماً ما تعرضها كل القنوات الفضائية في هذه المناسبة.