بالصور.. مركبة ذكية تتعرف على المطلوبين أمنيًا في الخبر

كشف ملتقى النظم الجغرافية GIS المقام بالمنطقة الشرقية وتنظمه جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام، عن مركبة أمنية ذكية تستخدم أنظمة التتبع والتصوير النهاري والليالي ورصد السرعة وقراءة الوجهة والعينين وقراء البطاقات التعريفية بالشخص بمجرد المرور بجانبها، وقد حظيت هذه المركبة التي تم بيع منها أربع سيارات في مدينة الرياض بالإقبال من قبل زوار المعرض المصاحب للملتقى.

وأكد الدكتور صالح الشمري، من الشركة المطورة للأجهزة، خلال عرض إقامة في الملتقى أمس، بأن المركبة الواحدة تحتوي على تسع كاميرات في جميع الاتجاهات أفقيا ورأسيا، وترصد من مسافات بعيدة بحسب الطلب لنوع الكاميرا، وتعمل المركبة من خلال عدة أنظمة جميعها أو بعضها في نفس الوقت وذلك للتحقق المباشر من بيانات المركبات والأشخاص ومطابقتهم مع الأجهزة المختصة والتأكد من صحة بياناتهم. ولفت إلى أن هذه المركبة ترفع من الحس الأمني للقطاعات التي تستخدمها وترصد الأشخاص وتحلل بياناتهم بدقة عالية وسرعة عبر أجهزة حاسب مرتبطة بالكاميرات. وعدد الشمري، مكونات المركبة الذكية وقال بأنها تحتوي على: نظام قراءة اللوحات، نظام قراءة الوجه، نظام الكاميرات الذكية، نظام الرسائل المشفرة، نظام التتبع والخرائط والملاحة، نظام التعرف على الهوية، نظام الشاشة الخلفية، نظام البث المباشر للكاميرات، نظام تسجيل الأحداث، نظام غرف العمليات.

ولفت إلى أن نظام قراءة اللوحات يعمل على التعرف التلقائي على لوحة المركبة إن كانت مطلوبة جنائيا أو أمنيا، ويعمل النظام سواء كانت المركبة متحركة أو ثابتة، ويعمل النظام كذلك على تنبيه صوتي إن كانت المركبة مطلوبة أمنيا أو تم التعميم أمنيا عليها، ويستطيع النظام الحصول على معلومات سائق المركبة أو صاحبها من خلال نظام الهوية المبرمجة آليا في المركبة، وكذلك يتمتع النظام بقدرة عالية على قراءة اللوحات باللغة العربية والإنجليزية، ويستطيع التعرف على لون المركبة مما يساعد على تحديد هوية المركبة (نقل- خاص- دبلوماسي ….)، ومن خلال الارتباط بالأقمار الصناعية يستطيع النظام تحديد مكان التقاط الصورة بدقة عالية. وأضاف أن المركبة بها أنظمة تستطيع قراءة الوجه والتعرف تلقائيا على الأشخاص من خلال كاميرات خارجية، ويستطيع النظام الحصول على معلومات الشخص سواء كان مطلوبا أمنيا أو كان شخصا مشكوكا فيه من خلال القدرة على الربط مع قاعدة بيانات وطنية مثل مركز المعلومات الوطني، الجوازات …. وغيرها، ويستطيع النظام التعرف على الوجه حتى في الظلام والتعرف على الأشخاص حتى وإن كان متنكرا (لحية، نظارة ، شماغ…).

وأشار إلى أن المركبة تتمتع بعدد كبير من الكاميرات الموزعة بشكل دقيق ومدروس في جميع أنحاء المركبة مما يعطي (غرفة العمليات والقيادة والسيطرة) القدرة على مشاهدة ما يحيط بالمركبة من خلال نظام البث المباشر للكاميرات، وتوجد كاميرا في أعلى المركبة تعمل في جميع الاتجاهات (360 درجة) ويمكن التحكم بها من داخل المركبة، كما يوجد كاميرا أمامية وخلفية تعمل بالتصوير الليلي مع تسجيل صوتي، وتوجد ست كاميرات لقراءة للوحات والوجه وكذلك كاميرا محمولة متحركة مع الضابط لتصوير الأحداث أثناء المداهمات خارج المركبة بمقاطع فيديو مرتبط بالأقمار الصناعية، ويعطي النظام قوة كبيرة في تحديد مكان التقاط الفيديو بشكل مفصل ودقيق وإرساله لغرف العمليات. ونوه أن المركبة بها أنظمة التعرف على الهوية وتتمتع المركبة بالحصول على معلومات الأشخاص من خلال التعرف على بياناتهم وتحديد الأماكن من خلال الأقمار الصناعية والتعرف على بصمة العين للسيدات.